الأخبار العاجلة
"قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20 تسجيل ثلاث إصابات جديدة بفيروس "كورونا" شمالي غربي سوريا ليرتفع عدد الإصابات في المنطقة إلى 29 (وحدة تنسيق الدعم) - 19:50 قوات النظام تقصف بالصواريخ قرى الحلوبة والفطيرة وسفوهن جنوب إدلب من مواقعها في معسكر جورين ومدينة كفرنبل (ناشطون) - 19:50 قوات النظام تقصف بالصواريخ بلدة كنصفرة وقريتي كفرعويد والموزرة جنوب إدلب من مواقعها في معسكر جورين وبلدتي كفرنبل وشطحة (ناشطون) - 19:49 قوات النظام تقصف بالصواريخ قرية عين لاروز جنوب إدلب من مواقعها القريبة (ناشطون) - 19:49 مقتل مدني وجرح آخرين بينهم أطفال بانفجار عبوة ناسفة في مدينة عفرين شمال حلب (ناشطون) - 18:56 جرحى مدنيون بانفجار مجهول السبب قرب محل للأسلحة وسط مدينة إدلب شمالي سوريا (ناشطون) - 18:20 فصائل غرفة عمليات "الفتح المبين" تدمّر دبابة لقوات النظام بصاروخ موجه في قرية داديخ جنوب إدلب (ناشطون) - 15:32 تسجيل 23 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 650 (وسائل إعلام النظام) - 15:30

"منسقو الاستجابة" يدعو لحماية المدنيين في إدلب من اقتتال "تحرير الشام" و"غرفة عمليات فاثبتوا"

pictogram-avatar
Editing: حسام سليم |
access_time
تاريخ النشر: 2020/06/24 14:55

سمارت – إدلب

أصدر فريق "منسقو استجابة سوريا" بياناً الأربعاء، دعا فيه لحماية المدنيين في محافظة إدلب شمالي سوريا من القتال الحاصل بين "هيئة تحرير الشام" وغرفة عمليات "فاثبتوا" .

وطالب البيان الذي اطعلت عليه "سمارت" بإيقاف انتهاك القوانين الدولية الرامية لحماية السكان بمناطق النزاع، ووقف عمليات الاستهداف العشوائية بشكل فوري، وإبعاد المدنيين والكوادر الإنسانية والمراكز الحيوية عن خلافاتهم العسكرية.

وقال مدير "منسقو استجابة سوريا" محمد حلاج في تصريح خاص لـ " سمارت" إن المدنيين هم ضحية أي اقتتال داخلي بين فصائل عسكرية، كما حصل بمناطق متفرقة بسوريا في دمشق وحلب سابقاً وفي إدلب حالياً.

وأشار "حلاج" أن وجود المدنيين في الطرقات والشوارع والأسواق أو حتى المنازل يجعلهم ضحية لأي قتال داخلي نتيجة الاستهداف العشوائي أثناء الاقتتال، مضيفاً أن الاشتباكات تُقيد حركة المدنيين وتؤدي لقطع الطرق ما يتسبب بتعطيل أعمالهم لأنهم ليسوا بمنأى عن تلك الاشتباكات وإن لم يكونوا جزءا منها.

وأوضح مسؤول "منسقو الاستجابة" أن المنطقة مكتظة بالسكان وفيها كثافة سكانية عالية، ما يجعل أي مدني عرضة للإصابة حتى لو كانوا بمنازلهم نتيجة الاشتباكات والاستهداف العشوائي بمختلف أنواع الأسلحة.

واستطرد "حلاج" قائلاً "بنهاية عام 2018 وباشتباكات بين الفصائل بمدينة دارة عزة غرب حلب، أصيب مرضى بمشفى المدينة نتيجة الاشتباكات العشوائية".

وشدد بيان "منسقو الاستجابة" على ضرورة احترام القوانيين الإنسانية من قبل الفصائل العسكرية وحماية المدنيين من كافة الاعتداءات بمنطقة تجاوز سكانها أكثر من 4 ملايين نسمة بنيهم نازحين ومهجرين.

وسبق أن جرحت إمرأة الثلاثاء 23 حزيران 2020، إثر اشتباكات بالأسلحة المتوسطة وقذائف الهاون ، بين "هيئة تحرير الشام" من جهة وغرفة عمليات "فاثبتوا" المشكلة حديثاً بشكل رئيسي من تنظيم "حراس الدين" في الحي الغربي بمدينة إدلب شمالي سوريا.

وجاءت هذه التطورات عقب اعتقال  "تحرير الشام"  أحد القياديين المنشقين عن صفوفها الملقب "أبو مالك التلي" في مدينة سرمدا (18 كم شمال مدينة إدلب) شمالي سوريا.  

وتشكل فصيل "حراس الدين" نهاية شهر شباط 2018، إذ كان عناصره وقياداته جزءا من "جبهة فتح الشام" (تحرير الشام حاليا، وجبهة النصرة سابقا)، بينما تتبع الآن لتنظيم "قاعدة الجهاد" (تنظيم القاعدة)، وينشط عملها في ريف حماة الغربي واللاذقية الشمالي وريف إدلب الجنوبي، بقيادة "أبو همام الشامي".