الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

"منسقو الاستجابة": انسحاب روسيا من الاتفاقيات الإنسانية دعوة للمزيد من الجرائم ضد المدنيين

pictogram-avatar
Editing: حازم حلاق |
access_time
تاريخ النشر: 2020/06/26 11:23

سمارت - إدلب

قال فريق "منسقو الاستجابة – سوريا" الجمعة، إن صمت المجتمع الدولي على انسحاب روسيا من ترتيب طوعي تقوده الأمم المتحدة لحماية المستشفيات وشحنات المساعدات الإنسانية في سوريا، دعوة للنظام وحلفائه لارتكاب المزيد من الجرائم ضد المدنيين.

وأضاف الفريق في بيان له اطلعت عليه "سمارت"، أن الانسحاب الروسي من نظام تحييد الأماكن الإنسانية من الاستهداف، هو تمهيد لارتكاب جرائم جديدة ضد المدنيين شمالي غربي سوريا، مطالبا أعضاء المجتمع الدولي بالوقوف أمام التزاماتهم بحماية المدنيين بعد التنصل الروسي من الاتفاقية.

 وأعلنت روسيا الخميس، انسحابها من ترتيب طوعي تقوده الأمم المتحدة لحماية المستشفيات وشحنات المساعدات الإنسانية في سوريا من استهداف الأطراف المتحاربة لها، وفق ما نقلت وكالة" روتيرز".

وأشار بيان منسقوا الاستجابة أن الانسحاب الروسي من الاتفاقية لا يخلي مسؤوليته عن استهداف المنشأت والبنى التحتية، مؤكدا أن 80 بالمئة من استهداف المشافي والمدارس كان من الجانب الروسي.

وتحاول "سمارت" الاتصال مع وزير الصحة في الحكومة المؤقتة مرام الشيخ، للحصول على ما وثقت الوزراة من استهداف النظام وروسيا للمشافي، ولم تتلقى "سمارت" أجوبة حتى الآن

بينما قال مدير شؤون الأمم المتحدة بمنظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بحقوق الإنسان  لويس شاربونو”إذا ظنت روسيا أن هذا سيساعدها في الإفلات من المحاسبة عن جرائم الحرب، فهم مخطئون تماما، نحن وجماعات أخرى سنواصل التحقيق وتوثيق القصف المتعمد للمستشفيات والجرائم الخطيرة الأخرى في سوريا“.

وشهدت أرياف إدلب الجنوبي والشرقي وحلب الغربي والجنوبي، قبل إعلان اتفاق وقف إطلاق النار هجوما عسكريا بريا لقوات النظام السوري والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، حيث سيطرت خلاله على عشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.