الأخبار العاجلة
"قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20 تسجيل ثلاث إصابات جديدة بفيروس "كورونا" شمالي غربي سوريا ليرتفع عدد الإصابات في المنطقة إلى 29 (وحدة تنسيق الدعم) - 19:50 قوات النظام تقصف بالصواريخ قرى الحلوبة والفطيرة وسفوهن جنوب إدلب من مواقعها في معسكر جورين ومدينة كفرنبل (ناشطون) - 19:50 قوات النظام تقصف بالصواريخ بلدة كنصفرة وقريتي كفرعويد والموزرة جنوب إدلب من مواقعها في معسكر جورين وبلدتي كفرنبل وشطحة (ناشطون) - 19:49 قوات النظام تقصف بالصواريخ قرية عين لاروز جنوب إدلب من مواقعها القريبة (ناشطون) - 19:49 مقتل مدني وجرح آخرين بينهم أطفال بانفجار عبوة ناسفة في مدينة عفرين شمال حلب (ناشطون) - 18:56 جرحى مدنيون بانفجار مجهول السبب قرب محل للأسلحة وسط مدينة إدلب شمالي سوريا (ناشطون) - 18:20 فصائل غرفة عمليات "الفتح المبين" تدمّر دبابة لقوات النظام بصاروخ موجه في قرية داديخ جنوب إدلب (ناشطون) - 15:32 تسجيل 23 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 650 (وسائل إعلام النظام) - 15:30

وزير صحة "المؤقتة": انسحاب روسيا من الاتفاقيات الإنسانية هروب من المساءلة

pictogram-avatar
Editing: حازم حلاق |
access_time
تاريخ النشر: 2020/06/28 07:39

سمارت - إدلب

قال وزير الصحة في الحكومة السورية المؤقتة الدكتور مرام الشيخ لـ "سمارت" الأحد، إن الانسحاب الروسي من نظام تحييد الأماكن الإنسانية من الاستهداف، هو للهروب من المساءلة.

ورجح "الشيخ" "أن تكون روسيا بدخولها هذه المعاهدة أرادت جمع معلومات عن المواقع الدقيقة للمنشآت الصحية شمالي غربي سوريا، ثم أعلنت انسحابها تهرباً من المساءلة عن المزيد من الجرائم بحق المدنيين القاطنين بشكل عشوائي ومكتظ في الشمال السوري".

وأضاف "الشيخ"  أن إحصائيات أعداد المنشآت الصحية المدمرة جمعت وفق قواعد بيانات متكاملة، يسجل نسخة منها على نظام تعقب استهداف المنشآت الصحية التابع لمنظمة الصحة العالمية "SSA"، موضحا أن تدمير المنشأت جاء من طائرات حربية وأخرى حوامة  تم تتبعها منذ لحظة انطلاقها حتى لحظة التنفيذ عن طريق "مراصد ميدانية".

وأكد "الشيخ" أن الاتهامات الموجهة لروسيا بقصف البنية التحتية شمالي غربي سوريا، ناتجة عن سلوك واضح في استهداف المنشآت الصحية في كل عملية عسكرية قام بها النظام السوري بمساندة روسيا.

وسبق أن قال فريق "منسقو الاستجابة – سوريا" الجمعة 26 حزيران 2020، إن صمت المجتمع الدولي على انسحاب روسيا من ترتيب طوعي تقوده الأمم المتحدة لحماية المستشفيات وشحنات المساعدات الإنسانية في سوريا، دعوة للنظام وحلفائه لارتكاب المزيد من الجرائم ضد المدنيين.

بينما صرح مدير شؤون الأمم المتحدة بمنظمة "هيومن رايتس ووتش" المعنية بحقوق الإنسان لويس شاربونو ”إذا ظنت روسيا أن هذا سيساعدها في الإفلات من المحاسبة عن جرائم الحرب، فهم مخطئون تماما، نحن وجماعات أخرى سنواصل التحقيق وتوثيق القصف المتعمد للمستشفيات والجرائم الخطيرة الأخرى في سوريا“.

وشهدت أرياف إدلب الجنوبي والشرقي وحلب الغربي والجنوبي، قبل إعلان اتفاق وقف إطلاق النار هجوما عسكريا بريا لقوات النظام السوري والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، حيث سيطرت خلاله على عشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.