الأخبار العاجلة
"قسد" تعتقل شبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري) - 13:52 مظاهرة لمدرسي قرى أبو حمام والكشكية شرق مدينة دير الزور تطالب بـ "اقالة الفاسدين" (ناشطون) - 11:00 "الجبهة الوطنية للتحرير" تستهدف مواقع قوات النظام قرب جبل الزاوية في إدلب بالصواريخ وقذائف الهاون (ناشطون) - 10:27 الخارجية الأمريكية: روسيا تستطيع الضغط على بشار الأسد لقبول تسوية سياسية (وكالات) - 20:59 الخارجية الأمريكية: عقوبات قانون "قيصر" لا تشمل استثناءات لـ "الأصدقاء" (وكالات) - 20:57 قوات النظام المتواجدة في مدينة معرة النعمان تقصف بالمدفعية قريتي بليون والبارة جنوب إدلب (ناشطون) - 17:38 قتلى مدنيون بانفجار سيارة مفخخة داخل مدينة تل أبيض شمالي الرقة(مصدر محلي) - 17:38 قوات النظام تقصف بقذائف المدفعية قرى الموزرة والفطيرة وسفوهن جنوب إدلب من حواجزها القريبة (ناشطون) - 17:37 قوات النظام تقصف براجمات الصواريخ بلدة كنصفرة جنوب إدلب (ناشطون) - 17:06 قوات النظام تقصف بقذائف الهاون قرية الرويحة جنوب إدلب من حواجزها القريبة في المنطقة (ناشطون) - 17:01

اجتماع يضم وفد روسي مع ضباط من الفيلق الخامس وقوات النظام بمحافظة درعا

pictogram-avatar
Editing: حسام سليم |
access_time
تاريخ النشر: 2020/06/29 14:49

سمارت – درعا

اجتمع وفد روسي مع قياديين من الفيلق الخامس وقوات النظام السوري ليل الأحد - الإثنين بمدينة بصرى الشام (40 كم شمال شرق مدينة درعا) جنوبي سوريا.

وقالت مصادر محلية لـ "سمارت" إن ضباطاً من الجيش الروسي اجتمعوا مع قياديي الفيلق الخامس الذي شكلته روسيا ويضم مقاتلين سابقين في الجيش السوري الحر ، بالإضافة لوفد من ضباط النظام.

وأضافت المصادر أن الوفد الروسي يسعى من خلال الاجتماع لحل وإنهاء الخلافات الحاصلة بين الطرفين وعدم تطورها، في ظل تعزيزات عسكرية بين الطرفين شهدتها بلدة محجة شمال درعا، على خلفية مقتل عناصر من "الفيلق الخامس" جراء الاشتباكات الأخيرة.

وأوضحت المصادر أنه لم تعرف مخرجات الاجتماع حتى الأن، لافتةً إلى عودة الهدوء تدريجياً  في المنطقة عقب التوتر الذي حدث وانسحاب حواجز للنظام من الكحيل وصيدا ووصول تعزيزات عسكري لبلدة محجة من كلا الطرفين.  

وسبق أن قتل عنصران وجرح ثلاثة أخرون من قوات النظام والفيلق الخامس، السبت27 حزيران 2020، جراء اشتباكات بالأسلحة الخفيفة اندلعت بين الطرفين  في بلدة محجة عقب خلاف ومشادة كلامية بين الطرفين تطورت لاشتباكات.

وتشهد محافظة درعا عمليات إطلاق نار متكررة من قبل مجهولين استهدفت بعضها عناصر لقوات النظام بينما طالت معظمها مقاتلين سابقين في الجيش السوري الحر إضافة إلى شبان وموظفين سابقين في المجالس المحلية، وسط اتهامات يوجهها الناشطون للنظام بالمسؤولية عن ذلك.

وسيطرت قوات النظام على كامل المحافظة في تموز 2018، بعد إبرامها مع فصائل "الحر" اتفاقات برعاية روسية، نصت على تسليم السلاح ووقف إطلاق النار وخروج الرافضين لـ"التسوية" نحو الشمال السوري، مع ضمانات للذين يرغبون بالبقاء بعدم التعرض لهم من قبل النظام.