الأخبار العاجلة
"قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20 تسجيل ثلاث إصابات جديدة بفيروس "كورونا" شمالي غربي سوريا ليرتفع عدد الإصابات في المنطقة إلى 29 (وحدة تنسيق الدعم) - 19:50 قوات النظام تقصف بالصواريخ قرى الحلوبة والفطيرة وسفوهن جنوب إدلب من مواقعها في معسكر جورين ومدينة كفرنبل (ناشطون) - 19:50 قوات النظام تقصف بالصواريخ بلدة كنصفرة وقريتي كفرعويد والموزرة جنوب إدلب من مواقعها في معسكر جورين وبلدتي كفرنبل وشطحة (ناشطون) - 19:49 قوات النظام تقصف بالصواريخ قرية عين لاروز جنوب إدلب من مواقعها القريبة (ناشطون) - 19:49 مقتل مدني وجرح آخرين بينهم أطفال بانفجار عبوة ناسفة في مدينة عفرين شمال حلب (ناشطون) - 18:56 جرحى مدنيون بانفجار مجهول السبب قرب محل للأسلحة وسط مدينة إدلب شمالي سوريا (ناشطون) - 18:20 فصائل غرفة عمليات "الفتح المبين" تدمّر دبابة لقوات النظام بصاروخ موجه في قرية داديخ جنوب إدلب (ناشطون) - 15:32 تسجيل 23 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 650 (وسائل إعلام النظام) - 15:30

مظاهرة تطالب بإسقاط النظام عقب تشييع قتيل من الفيلق الخامس في بلدة صيدا بدرعا

pictogram-avatar
Editing: حسام سليم |
access_time
تاريخ النشر: 2020/06/29 19:41

سمارت – درعا

تظاهر مئات الأشخاص ضد النظام السوري الإثنين، خلال تشييع أحد قتلى الفيلق الخامس الذي شكلته روسيا، في بلدة صيدا الواقعة تحت سيطرة قوات النظام السوري (10 كم شرق مدينة درعا) جنوبي سوريا.

وقالت مصادر محلية وناشطون لـ "سمارت" إن "أحمد سميح المحاميد" فارق الحياة متأثراً بجراحه التي أصيب بها خلال اشتباك مع عناصر تابعة لقوات النظام في بلدة محجة شمال درعا ، مضيفة أن جنازة القتيل تحولت لمظاهرة شارك فيها المئات من أبناء البلدة.

وأضافت المصادر أن المظاهرة حملت شعارات تطالب بإسقاط النظام، وطرد الميليشيات الإيرانية، بعد إغلاق محال تجارية فيها، مشيرةً أن شبان قاموا بتمزيق صوراً لرأس النظام "بشار الأسد" .

 واجتمع وفد روسي مع قياديين من الفيلق الخامس وقوات النظام  ليل الأحد - الإثنين بمدينة بصرى الشام (40 كم شمال شرق مدينة درعا) لحل وإنهاء الخلافات الحاصلة بين الطرفين وعدم تطورها،

وسبق أن قتل عنصران وجرح ثلاثة أخرون من أجهزة النظام الأمنية وعناصر من الفيلق الخامس الذي يضم مقاتلين سابقين في الجيش السوري الحر ، السبت27 حزيران 2020، جراء اشتباكات بينهم ببلدة محجة شمال مدينة درعا.

وتشهد محافظة درعا عمليات إطلاق نار متكررة من قبل مجهولين استهدفت بعضها عناصر لقوات النظام بينما طالت معظمها مقاتلين سابقين في الجيش السوري الحر إضافة إلى شبان وموظفين سابقين في المجالس المحلية، وسط اتهامات يوجهها الناشطون للنظام بالمسؤولية عن ذلك.

وسيطرت قوات النظام على كامل المحافظة في تموز 2018، بعد إبرامها مع فصائل "الحر" اتفاقات برعاية روسية، نصت على تسليم السلاح ووقف إطلاق النار وخروج الرافضين لـ"التسوية" نحو الشمال السوري، مع ضمانات للذين يرغبون بالبقاء بعدم التعرض لهم من قبل النظام.