الأخبار العاجلة
الحكومة المؤقتة تدعو إلى اجتماع لخلية الأزمة بهدف تفعيل خطة الطوارئ بعد تسجيل أول إصابة مؤكدة بمرض "كوفيد 19" شمالي سوريا (وزير الصحة في الحكومة المؤقتة) - 17:24 إغلاق مشفى باب الهوى شمالي سوريا والسكن الخاص به بعد تسجيل أول إصابة مؤكدة بمرض "كوفيد 19" (وزير الصحة في الحكومة المؤقتة) - 17:18 تسجيل أول حالة إصابة مؤكدة بمرض "كوفيد 19" في مشفى باب الهوى شمالي سوريا (بيان لوحدة تنسيق الدعم) - 17:01 مقتل عنصر من "قسد" برصاص مجهولين ببلدة البصيرة شرق ديرالزور(مصادرمحلية) - 10:52 مقتل شخص وإصابة أخر بانفجار عبوة ناسفة رزعها مجهولون بسيارتهم في درعا (مصادر محلية + ناشطون) - 10:51 الحجر على مريض قادم من تركيا في مشفى اعزاز الوطني شمال حلب لإصابته بأعراض مشابهة لاعراض "كورونا" (مصدر طبي) - 18:58 جرح إعلامي تابع لـ "لواء القدس" الإيراني بانفجار لغم في ريف حماة (وسائل إعلام النظام) - 18:44 "قسد" تعتقل شبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري) - 13:52 مظاهرة لمدرسي قرى أبو حمام والكشكية شرق مدينة دير الزور تطالب بـ "اقالة الفاسدين" (ناشطون) - 11:00 "الجبهة الوطنية للتحرير" تستهدف مواقع قوات النظام قرب جبل الزاوية في إدلب بالصواريخ وقذائف الهاون (ناشطون) - 10:27

مظاهرة تطالب بإسقاط النظام عقب تشييع قتيل من الفيلق الخامس في بلدة صيدا بدرعا

pictogram-avatar
Editing: حسام سليم |
access_time
تاريخ النشر: 2020/06/29 19:41

سمارت – درعا

تظاهر مئات الأشخاص ضد النظام السوري الإثنين، خلال تشييع أحد قتلى الفيلق الخامس الذي شكلته روسيا، في بلدة صيدا الواقعة تحت سيطرة قوات النظام السوري (10 كم شرق مدينة درعا) جنوبي سوريا.

وقالت مصادر محلية وناشطون لـ "سمارت" إن "أحمد سميح المحاميد" فارق الحياة متأثراً بجراحه التي أصيب بها خلال اشتباك مع عناصر تابعة لقوات النظام في بلدة محجة شمال درعا ، مضيفة أن جنازة القتيل تحولت لمظاهرة شارك فيها المئات من أبناء البلدة.

وأضافت المصادر أن المظاهرة حملت شعارات تطالب بإسقاط النظام، وطرد الميليشيات الإيرانية، بعد إغلاق محال تجارية فيها، مشيرةً أن شبان قاموا بتمزيق صوراً لرأس النظام "بشار الأسد" .

 واجتمع وفد روسي مع قياديين من الفيلق الخامس وقوات النظام  ليل الأحد - الإثنين بمدينة بصرى الشام (40 كم شمال شرق مدينة درعا) لحل وإنهاء الخلافات الحاصلة بين الطرفين وعدم تطورها،

وسبق أن قتل عنصران وجرح ثلاثة أخرون من أجهزة النظام الأمنية وعناصر من الفيلق الخامس الذي يضم مقاتلين سابقين في الجيش السوري الحر ، السبت27 حزيران 2020، جراء اشتباكات بينهم ببلدة محجة شمال مدينة درعا.

وتشهد محافظة درعا عمليات إطلاق نار متكررة من قبل مجهولين استهدفت بعضها عناصر لقوات النظام بينما طالت معظمها مقاتلين سابقين في الجيش السوري الحر إضافة إلى شبان وموظفين سابقين في المجالس المحلية، وسط اتهامات يوجهها الناشطون للنظام بالمسؤولية عن ذلك.

وسيطرت قوات النظام على كامل المحافظة في تموز 2018، بعد إبرامها مع فصائل "الحر" اتفاقات برعاية روسية، نصت على تسليم السلاح ووقف إطلاق النار وخروج الرافضين لـ"التسوية" نحو الشمال السوري، مع ضمانات للذين يرغبون بالبقاء بعدم التعرض لهم من قبل النظام.