الأخبار العاجلة
انهيار مبنى سكني بحي القاطرجي داخل مدينة حلب (وسائل إعلام النظام) - 12:35 تبادل أسرى بين لجيش "السوري الحر و"قوات النظام" قرب مدينة اعزاز شرق مدينة حلب (ناشطون) - 11:44 قصف مدفعي على قرية المنصورة غرب مدينة حماة مصدره قوات النظام المتمركزة في بلدة جورين القريبة (ناشطون) - 10:38 انفجار مجهول داخل مقر لقوات النظام على محور مدينة كفرنبل بريف إدلب الجنوبي (مراصد عسكرية + ناشطون) - 10:15 ارتفاع عدد الإصابات بـ" كورونا" إلى "أربعة" أشخاص في إدلب (مصادر طبية ) - 10:02 قوات النظام تقصف بالمدفعية قرية قليدين في سهل الغاب غرب حماه (ناشطون) - 09:58 انتخاب نصر الحريري رئيسا جديدا لـ "الائتلاف الوطني السوي" خلفا لأنس العبدة (بيان) - 15:43 عزل مشفيين جديدين والحجر على كوادرهما بعد ارتفاع الإصابات "بكورونا" في إدلب وحلب (مصدر طبي ) - 11:40 قتلى وجرحى بقصف طيران مجهول رتل عسكري لميليشيات إيرانية شرقي ديرالزور(ناشطون ) - 11:38 أربعة جرحى بانفجارسيارة مفخخة في مدينة الباب شرقي حلب( مصدر طبي) - 11:29

مقتل معتقل من درعا تحت التعذيب في سجون النظام

pictogram-avatar
Editing: حسام سليم |
access_time
تاريخ النشر: 2020/06/30 19:27

سمارت - درعا

قتل معتقل تحت التعذيب من أبناء مدينة الحراك (23كم شمال شرق مدينة درعا) جنوبي سوريا، في سجن لقوات النظام السوري.

وقالت مصادر من أقرباء القتيل لـ "سمارت" الثلاثاء، إن المعتقل محمد فوزات الكسابرة من مدينه الحراك قضى تحت التعذيب في سجن "صيدنايا" العسكري، مضيفةً أن قوات النظام أبلغت ذويه بوفاته، ودعتهم لاستلام أوراقه الثبوتية من خلال مختار الحي في المدينة.

وأضافت المصادر أن القتيل من المنشقين عن قوات النظام، وأجرى تسوية بعد سيطرة النظام على المدينة، ليتم اعتقاله بتاريخ 9 آذار 2019 بعد دخول النظام إلى المدينة، ودام اعتقاله عام وثلاثة أشهر بسجون النظام.

وسبق أن قتل تحت التعذيب في سجن لقوات النظام السوري الثلاثاء 10 آذار 2020،  المعتقل أحمد  قطفة الذي ينحدر من مدينة الشيخ مسكين (25 كم شمال مدينة درعا) ،بعد اعتقاله من قبل" المخابرات الجوية".

كما  قتل معتقل سابق في سجون قوات النظام من بلدة الشيخ مسكين بدرعا وسلم النظام لذويه شهادة وفاته في 21 شباط 2020.

وقضى آلاف المعتقلين تحت التعذيب في سجون النظام حيث وثقت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" في تقرير لها 26 حزيران 2018، مقتل أكثر من 13 ألف شخص بسبب التعذيب في سوريا، غالبيتهم على يد قوات النظام.

و أصدرت منظمة العفو الدولية، في السابع من شهر شباط 2017، تقريراً جاء تحت عنوان "المسلخ البشري"، كشفت فيه عن إعدام قوات النظام شنقاً لـ 13 ألف شخص في سجن صيدنايا العسكري، أغلبهم مدنيون، معارضون للنظام.

ويتهم حقوقيون وناشطون المجتمع الدولي بالتقاعس في الضغط على النظام للكشف عن مصير مئات آلاف المعتقلين والمغيبين قسريا في سجونه والإفراج عنهم، ومحاسبته على جرائم ضد الإنسانية المرتكبة بحقهم.