الأخبار العاجلة
"قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20 تسجيل ثلاث إصابات جديدة بفيروس "كورونا" شمالي غربي سوريا ليرتفع عدد الإصابات في المنطقة إلى 29 (وحدة تنسيق الدعم) - 19:50 قوات النظام تقصف بالصواريخ قرى الحلوبة والفطيرة وسفوهن جنوب إدلب من مواقعها في معسكر جورين ومدينة كفرنبل (ناشطون) - 19:50 قوات النظام تقصف بالصواريخ بلدة كنصفرة وقريتي كفرعويد والموزرة جنوب إدلب من مواقعها في معسكر جورين وبلدتي كفرنبل وشطحة (ناشطون) - 19:49 قوات النظام تقصف بالصواريخ قرية عين لاروز جنوب إدلب من مواقعها القريبة (ناشطون) - 19:49 مقتل مدني وجرح آخرين بينهم أطفال بانفجار عبوة ناسفة في مدينة عفرين شمال حلب (ناشطون) - 18:56 جرحى مدنيون بانفجار مجهول السبب قرب محل للأسلحة وسط مدينة إدلب شمالي سوريا (ناشطون) - 18:20 فصائل غرفة عمليات "الفتح المبين" تدمّر دبابة لقوات النظام بصاروخ موجه في قرية داديخ جنوب إدلب (ناشطون) - 15:32 تسجيل 23 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 650 (وسائل إعلام النظام) - 15:30
ui.public.translatedTo

العثور على جثث متفسخة لامرأتين وطفل في محافظة درعا

pictogram-avatar
Editing: خالد عبد الحميد |
access_time
تاريخ النشر: 2020/07/02 07:57

سمارت – درعا

عثر أهال الخميس، على جثث متفسخة لامرأتين وطفل في محافظة درعا الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري جنوبي سوريا.

وقالت مصادر محلية وطبية لـ"سمارت" إن الأهالي عثروا على جثة متفسخة لامرأة في العقد الثالث من عمرها مجهولة الهوية في السهول الغربية لبلدة تسيل (26 كم شمال غرب مدينة درعا).

وأضافت المصادر أن الجثة تعود وفاتها لمايقارب 10 أيام دون معرفة سبب الوفاة حيث نقلت إلى مدينة نوى بواسطة سيارة إسعاف ودفنها في المدينة.

كذلك، عثر أهال على جثتين تعود إحداها لامرأة عمرها مايقارب 30 عاما وطفل يبلغ من العمر أربع سنوات بمنطقة كوكب شمال بلدة سحم وتم نقلهما إلى مشفى درعا الوطني لحين التعرف على هويتهما دون معلومات إضافية بحسب مصادر محلية.

وسبق أن عثر أهال على جثة مقاتل سابق في الجيش السوري الحر مقتولا بطلقة نارية في الرأس في مدينة طفس   (13 كم شمال غرب مدينة درعا) جنوبي سوريا.

وتشهد محافظة درعا عمليات إطلاق نار متكررة من قبل مجهولين استهدفت بعضها عناصر لقوات النظام بينما طالت معظمها مقاتلون سابقون في الجيش السوري الحر إضافة إلى شبان وموظفين سابقين في المجالس المحلية، وسط اتهامات يوجهها الناشطون للنظام بالمسؤولية عن ذلك.

وسيطرت قوات النظام على كامل المحافظة في تموز 2018، بعد إبرامها مع فصائل "الحراتفاقات برعاية روسية، نصت على تسليم السلاح ووقف إطلاق النار وخروج الرافضين لـ"التسوية" نحو الشمال السوري، مع ضمانات للذين يرغبون بالبقاء بعدم التعرض لهم من قبل النظام.