الأخبار العاجلة
تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20 تسجيل ثلاث إصابات جديدة بفيروس "كورونا" شمالي غربي سوريا ليرتفع عدد الإصابات في المنطقة إلى 29 (وحدة تنسيق الدعم) - 19:50

وفاة مدير مدرسة في درعا متأثرا بجراح أصيب بها جراء انفجار استهدفه

pictogram-avatar
access_time
تاريخ النشر: 2020/07/03 17:15

سمارت - درعا

توفي مدير مدرسة متأثرا بجراحه الجمعة، جراء انفجار استهدفته أثناء توجهه إلى عمله في بلدة الطيبة الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري (17 كم شرق مدينة درعا) جنوبي سوريا.

وقالت مصادر محلية لـ"سمارت"، إن المدير "طارق الزعبي" توفي في مشفى "الرشيد" بالعاصمة دمشق، متأثرا بجراحه التي أصيب بها جراء انفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون في سيارته الخاصة أثناء ذهابه إلى المدرسة التي يعمل بها في بلدة الطيبة .

وفي السياق أضافت المصادر، أن أهال في مدينة بصر الحرير (33 كم شمال شرق مدينة درعا)، عثروا على عبوة ناسفة مزروعة بجانب أحد طرقات البلدة وأبلغوا المختصين في قوات النظام عنها، والذين قاموا بتفكيكها.

وسبق أن جرح مدنيان الأربعاء 1 تموز 2020، جراء انفجار لغم من مخلفات قوات النظام السوري في بلدة "أم ولد" (30 كم شرق مدينة درعا) جنوبي سوريا.

وتشهد محافظة درعا إطلاق نار متكرر من قبل مجهولين يستهدف في معظم الأحيان قوات النظام والميليشيات المساندة لها ومقاتلين وقادة سابقين بالجيش السوري الحر، كما طال أحيانا شبانا مدنيين حيث قتل وجرح عدد من الأشخاص إثر ذلك.

وسيطرت قوات النظام على كامل محافظة درعا في تموز 2018، بعد إبرامها مع فصائل الجيش السوري الحر اتفاقات برعاية روسية، نصت على تسليم السلاح ووقف إطلاق النار وخروج الرافضين لـ"التسوية" نحو الشمال السوري.