الأخبار العاجلة
تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20 تسجيل ثلاث إصابات جديدة بفيروس "كورونا" شمالي غربي سوريا ليرتفع عدد الإصابات في المنطقة إلى 29 (وحدة تنسيق الدعم) - 19:50

احتراق أشجار مثمرة شرق مدينة خان شيخون الخاضعة لسيطرة النظام

pictogram-avatar
Editing: حازم حلاق |
access_time
تاريخ النشر: 2020/07/05 08:43

سمارت - إدلب

اندلعت حرائق في الأراضي الزراعية  شرق مدينة خان شيخون شمالي سوريا، الخاضعة لسيطرة النظام السوري.

وقالت ناشطون إعلاميون لـ "سمارت" الأحد، إن نحو 2000 دونم مزروعة بأشجار الفستق الحلبي والزيتون واللوز احترقت في قريتي التمانعة والسكيك (7 كم شرق مدينة خان شيخون)، مؤكدا أن الحرائق مفتعلة.

ورجحت المصادر أن تكون الحرائق ناتجة عن تعارض المصالح وتوزع أماكن السيطرة بين أجهزة النظام وخاصة الأمنية من جهة والميليشيات الإيرانية وخاصة "حزب الله اللبناني" من جهة ثانية.

ولفتت المصادر أن انتشار الحشائش اليابسة في الأراضي الزراعية، نتيجة عدم قدرة الأهالي على حراثتها مع سيطرة النظام على المنطقة، زاد من سرعة تفشي النيران واحتراق مساحات شاسعة من الأشجار المثمرة، التي يصل عمر بعضها 20 عاما.

وسيطرت قوات النظام السوري والميليشيات الموالية لها الثلاثاء 20 آب 2019، على كامل مدينة خان شيخون (55 كم جنوب مدينة إدلب) شمالي سوريا.

وشهدت أرياف إدلب الجنوبي والشرقي وحلب الغربي والجنوبي، قبل إعلان اتفاق وقف إطلاق النار هجوما عسكريا بريا لقوات النظام السوري والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، حيث سيطرت خلاله على عشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.