الأخبار العاجلة
تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20 تسجيل ثلاث إصابات جديدة بفيروس "كورونا" شمالي غربي سوريا ليرتفع عدد الإصابات في المنطقة إلى 29 (وحدة تنسيق الدعم) - 19:50

"منسقو الاستجابة": 320 ألف نازح عادوا إلى قراهم في حلب وإدلب بعد نزوحهم بسبب هجمات النظام

pictogram-avatar
Editing: رشا عبد الرحمن عبيدة النبواني |

سمارت - إدلب

أفاد فريق "منسقو الاستجابة - سوريا" الأحد، إن عدد العائدين إلى القرى والبلدات الآمنة نسبيا في ريف إدلب وحلب بعد نزوحهم منها بسبب الحملة العسكرية التي يشنها النظام السوري بدعم من روسيا وإيران بلغ قرابة 320 ألف شخص، وهو يعادل نحو  30.73  بالمئة من النازحين.

وقال مدير الفريق محمد الحلاج في تصريح خاص لـ "سمارت"، إن عدد العائدين إلى المناطق الأقل خطرا في محافظة إدلب بلغ 172 ألفا و484 شخصا، فيما بلغ عدد العائدين إلى مناطقهم في ريف حلب 147 ألفا و502 شخصا.

ولفت "الحلاج" أن عدد النازحين الكلي من ريفي إدلب وحماة خلال شهر حزيران بسبب التصعيد العسكري من قبل قوات النظام وروسيا وصل إلى 10 آلاف و633 نسمة بينهم نساء وأطفال.

وأضاف "الحلاج" أن الاستجابة الإنسانية للعائدين من مناطق النزوح شملت نحو 14.55% من إجمالي عدد العائدين، فيما بلغت الاستجابة الإنسانية للنازحين خلال فترة النزوح الماضية نحو 44.32%، مشيرا إلى بقاء 721 ألفا و247 نازح في مناطق النزوح جراء العمليات العسكرية الأخيرة.

وأوضح "الحلاج"، أن خروقات النظام وروسيا بعد أربعة أشهر من إعلان وقف إطلاق النار وصلت إلى 1064 خرقا عبر القصف بالقذائف المدفعية والصاروخية والطائرات المسيرة إضافة لقصف للطائرات الحربية الروسية في عدة مناطق من أرياف حلب وحماة وإدلب، ما أدى لمقتل 18 مدنيا بينهم خمسة اطفال.

ودعا فريق "منسقو استجابة – سوريا"،الأحد، أعضاء المجتمع الدولي لمواصلة إدخال المساعدات عبر الحدود إلى شمال غرب سوريا.

وسبق أن قال فريق "منسقو الاستجابة – سوريا" الجمعة 26 حزيران 2020، إن صمت المجتمع الدولي على انسحاب روسيا من ترتيب طوعي تقوده الأمم المتحدة لحماية المستشفيات وشحنات المساعدات الإنسانية في سوريا، دعوة للنظام وحلفائه لارتكاب المزيد من الجرائم ضد المدنيين.

وشهد ريفا إدلب الجنوبي والشرقي منذ 25 تشرين الثاني 2019، هجوما بريا من قبل قوات النظام والميليشيات الموالية لها بدعم من روسيا، سيطرت خلاله على عشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.