الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

"مجلس الأمن" يصوت ضد مشروع قرار روسي لتقليص المساعدات الأممية إلى سوريا

pictogram-avatar
Editing: عبيدة النبواني |

سمارت - فرنسا

صوت مجلس الأمن الدولي الخميس ضد مشروع قرار روسي يهدف إلى خفض المساعدات الإنسانية التي يسمح بإدخالها إلى سوريا وتقليص عدد المعابر البرية المسموح استخدامها إلى معبر واحد لمدة ستة أشهر فقط.

وطرحت روسيا مشروع قانون يسمح بإدخال المساعدات الإنسانية من معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا شمالي سوريا لمدة ستة أشهر فقط، بعد أن استخدمت حق النقض (الفيتو) للمرة الخامسة عشرة ضد مشروع قرار تقدمت به ألمانيا وبلجيكا الثلاثاء يجدد تفويض عمليات إدخال المساعدات الإنسانية عن طريق استخدام معبري باب الهوى وباب السلام الحدوديين وإدخال المساعدات الإنسانية من تركيا لمدة 12 شهرا.

وأعلن الرئيس الدوري لمجلس الأمن السفير الألماني كريستوف هيوسغن أن المقترح الروسي حصل على أربعة أصوات فقط، مقابل تصويت سبع دول ضده بينما امتنعت الدول الأربع الباقية عن التصويت.

ونقلت قتاة "فرانس 24" عن مصادر دبلوماسية قولها إن الدول التي صوتت لصالح المشروع الروسي هي الصين وفيتنام وجنوب إقريقيا، فيما امتنعت كل من تونس والنيجر وأندونيسيا وسانت فنسنت-غرينادين عن التصوت، بينما صوتت سبع دول ضد القرار هي كل من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وبلجيكا وإستونيا وجمهورية الدومينيك.

ومن المتوقع أن تطرح ألمانيا وبلجيكا تعديلا على مشروع القانون الذي اعترضت عليه روسيا والصين، يقضي بتخفيض مدة تمديد السماح بإدخال المساعدات إلى ستة أشهر مع الحفاظ على معبري باب السلامة وباب الهوى، حيث يمكن أن يطرح المقترح الجديد للتصويت في مجلس الأمن يوم الجمعة، 10 تموز الجاري، وهو التاريخ الذي ينتهي فيه تفويض إدخال المساعدات السابق.

وقال الائتلاف الوطني السوري لقوى الثورة والمعارضة الأربعاء، إن الفيتو الروسي الصيني هو "إرهاب سياسي وجريمة كبرى بحق السوريين"، مضيفا أن "روسيا طرف رئيسي في ما يقع على الشعب السوري من جرائم وانتهاكات ويجب حرمانها من أي حق في التصويت على أي قرار يتعلق بالشأن السوري"، مشيرا أن روسيا طرف في النزاع وليس من الممكن أن تكون هي "القاضي". 

وسبق أن دعت "منظمة العفو الدولية"في أيار الفائت مجلس الأمن الدولي إلى تمديد قرار يسمح بوصول المساعدات الإنسانية إلى محافظة  إدلب شمالي سوريا، وعدم قطع المساعدات عن المدنيين في ظل استمرار "جرائم الحرب" و"الجرائم ضد الانسانية" .

وحذر فريق "منسقو استجابة سوريا" في حزيران الماضي أن وقف العمل بقرار مجلس الأمن 2504 الصادر بتاريخ 11 كانون الثاني 2020 قد يحيل المساعدات المقدمة عبر الحدود، إلى منظمات داعمة للنظام السوري، مشيرا لعمل تلك المنظمات بخدمة النظام في الأعمال العسكرية ودعم الميليشيات المساندة له.

ووافق مجلس الأمن في تموز عام 2014 على آلية لإدخال المساعدات الإنسانية إلى سوريا عبر الحدود، ضمن القرار رقم (2165)، إذ يتم تجديد هذه الآلية بشكل سنوي، حيث ينتهي العمل بالتمديد في 10 تموز الجاري، ويقضي قرار مجلس الأمن (2165)، لعام 2014 بإدخال الأمم المتحدة للمساعدات الإنسانية عبر الحدود السورية، مع الاكتفاء "بإخطار" النظام بدخول المساعدات دون طلب موافقته.