الأخبار العاجلة
تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20 تسجيل ثلاث إصابات جديدة بفيروس "كورونا" شمالي غربي سوريا ليرتفع عدد الإصابات في المنطقة إلى 29 (وحدة تنسيق الدعم) - 19:50 قوات النظام تقصف بالصواريخ قرى الحلوبة والفطيرة وسفوهن جنوب إدلب من مواقعها في معسكر جورين ومدينة كفرنبل (ناشطون) - 19:50

جرح رئيس مخفر تابع للنظام بهجوم لمجهولين على مخفر مدينة جاسم في درعا

pictogram-avatar
Editing: عبيدة النبواني |

سمارت - درعا

جرح رئيس مخفر مدينة جاسم (40 كم شمال مدينة درعا) الواقعة تحت سيطرة قوات النظام السوري جنوبي البلاد الأحد، باشتباكات مع مجهولين نفذوا هجوما على المخفر.

وقالت مصادر محلية لـ "سمارت" إن مجهولين شنوا هجوما على مخفر مدينة جاسم، ما أدى لاشتباكات مع عناصر المخفر بالأسلحة الرشاشة دامت قرابة نصف ساعة، وأسفرت عن جرح رئيس المخفر، حيث استطاع المهاجمون بعدها الفرار دون توفر معلومات عن هويتهم.

وفي سياق مواز أفادت مصادر أخرى لـ "سمارت" أن أهال عصروا على جثة عنصر من قوات النظام مقتول بطلقات نارية وملقاة على أطراف بلدة إزرع شمال درعا، مضيفين أن الجثة تعود لشخص يدعى أمجد علي سعيد، دون معرفة الجهة المسؤولة عن قتله.

وسبق أن قتل مقاتل سابق في الجيش السوري الحر الخميس، جراء تعرضه لإطلاق نار من قبل مجهولين في بلدة المزريب (11 كم شمال غرب مدينة درعا)، كما سبق أن جرح طفلان ليل الأربعاء – الخميس 18 حزيران2020،  بإطلاق مجهولين النار على مقاتل سابق في "الجيش الحر" في مدينة الصنمين (53 كم شمال مدينة درعا).

وتشهد محافظة درعا إطلاق نار متكرر من قبل مجهولين يستهدف في معظم الأحيان قوات النظام والميليشيات المساندة لها ومقاتلين وقادة سابقين بالجيش السوري الحر، كما طال أحيانا شبانا مدنيين حيث قتل وجرح عدد من الأشخاص إثر ذلك.

وسيطرت قوات النظام على كامل محافظة درعا في تموز 2018، بعد إبرامها مع فصائل الجيش السوري الحر اتفاقات برعاية روسية، نصت على تسليم السلاح ووقف إطلاق النار وخروج الرافضين لـ"التسوية" نحو الشمال السوري، مع ضمانات للذين يرغبون بالبقاء بعدم التعرض لهم من قبل النظام.