الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

شكاوى من سوء الخدمات الصحية المقدمة لمصابي "كورونا" في منطقتي برزة ويلدا بدمشق

pictogram-avatar
Editing: سيف العبد الله |

سمارت - دمشق

اشتكى أهال في منطقتي برزة ويلدا قرب العاصمة السورية دمشق التي تسيطر عليها قوات النظام السوري من سوء الخدمات الطبية المقدمة للمرضى المصابين بفيروس "كورونا"، مع تزايد عدد الإصابات المعلن عنها من قبل حكومة النظام.

وقال شاب من منطقة برزة (5 كم شمالي مدينة دمشق) لـ "سمارت" الأحد، إن 13 شخصا من أصدقائه وعائلاتهم أصيبوا بالفيروس خلال الفترة الماضية في منطقة برزة، عدا عن عشرات الأشخاص المخالطين لهم والذين لم يحصلوا على الفحوصات والتحاليل اللازمة للتأكد من حالاتهم.

وأشار الشاب الذي طلب عدم ذكر اسمه لأسباب أمنية إلى سوء الإجراءات الوقائية التي تتخذها حكومة النظام، وإلى ضعف الرعاية الصحية للمرضى، وعدم وجود إجراءات تضبط أعداد المصابين، قائلا إن معظم المشافي في دمشق لم تعجد تستقبل أي مريض جديد لعدم توفر الأماكن الشاغرة فيها.

ولفت الشاب إلى وجود حالات وفاة بشكل شبه يومي بين المرضى، دون الإعلان عنها بشكل رسمي، في ظل انتشار "المحسوبيات" لمعالجة المرضى.

وقال مصدر آخر من منطقة يلدا (6 كم جنوبي شرقي مدينة دمشق) لـ "سمارت"  إنحكومة النظام أعلنت عن وجود 162 حالة إصابة نشطة في محافظة دمشق وحدها بالوقت الحالي بعد إعلانها شفاء 68 مصابا ووفاة 20 آخرين، مشيرا أن الاعداد الحقيقية تفوق ذلك بعدة مرات بسبب وجود أعداد كبيرة من المخالطين للمرضى، إضافة إلى عدم الشفافية بالإعلان عن الإصابات وفق قوله.

ولفت المصدر إلى ضعف الاهتمام بالمرضى في المشافي ومراكز الحجر الصحي التي تعاني من سوء الخدمات وعدم توفر العلاج والأدوية وظروف الإقامة الصحية، مضيفا أن الأهالي يفضلون البقاء في الحجر المنزلي على التوجه إلى مراكز الحجر أو المشافي التابعة للنظام نظرا للخدمات السيئة المقدمة فيها.

وتداول ناشطون تسجيلا صوتيا لمصدر طبي في مشفى "المواساة" بمدينة دمشق، قال فيه إن المشافي التابعة للنظام غير قادرة على إجراء تحاليل "PCR" لجميع المرضى، حيث تحولت كافة المشفي إلى مراكز حجر صحي، لافتا إلى وجود تفاوت في نسب الامتلاء بين المشافي، حيث يعتبر مشفى المواساة أقلها امتلاء، بينما سجلت أعلى نسب امتلاء في مشافي "الأسد الجامعي، وابن النفيس، والمجتهد".

ولفت الطبيب أن معظم المراجعين يعانون من أعراض هضمية أو هيكلية، مثل الإسهال والألم العضلي وآلام المفاصل وارتفاع الحرارة، إضافة إلى أعراض خفيفة لإصابات رئوية وتنفسية، وفق قوله، مضيفا أن أعراض الإصابة بالفيروس تختلف من شخص لآخر ومن دولة لأخرى، على حد قوله.

وحول معدل الوفيات اليومي قال الطبيب إن عدد الوفيات في الأيام الأربعة الأخيرة بات يصل إلى نحو 25 حالة وفاة يوميا، معظمها لأشخاص يعانون من أمراض مزمنة أو تنفسية، قائلا إن المشكلة الأكبر التي يعاني منها المرضى هي امتناع معظم الممرضين وخاصة في المناوبات الليلية عن العناية بهم خوفا من الإصابة بالفيروس، قائلا إنهم يمتنعون حاليا عن استقبال معظم الإصابات باستثناء المرضى الذين يحتاجون لأجهزة تنفس صناعي.

وسجلت "رسميا" أول حالة إصابة بمرض "كورونا – كوفيد 19" في العاصمة السورية دمشق الخاضعة لسيطرة قوات النظام، الأحد 22 آذار 2020، ليرتفع بعدها عدد الإصابات المسجلة تدريجيا ليصل إلى 439 حالة، توفي منهم 21 شخصا، عدا الإصابات التي لا يعلن عنها النظام، وسط تحذيرات أممية من أن المرض يشكل "خطراً محدقاً" على جميع السوريين.

وتفشى مرض "كورونا - كوفيد 19" (COVID-19) في مدينة ووهان الصينية في 31 كانون الأول 2019، إذ أصيب حتى تاريخ 18 تموز 2020، أكثر من 14 مليون شخص توفي منهم قرابة 600 ألف مريض، وشفي نحو 8 ملايين، حسب إحصائيات جامعة "جونز هوبكينز" الأمريكية.

ووفق الأرقام الأخيرة فقد بلغت نسبة الوفيات نتيجة الإصابة بالفيروس حول العالم نحو 4.2 بالمئة من مجموع الإصابات، بينما بلغت نسبة الأشخاص الذين تعافوا من المرض بعد إصابتهم قرابة 56.1 بالمئة.

ومرض "كوفيد 19" (COVID-19) هو مرض معد يسببه فيروس "سارس - كوف 2" المكتشف مؤخرا، ويمكن للمرض أن ينتقل من شخص إلى آخر عن طريق ملامسة القُطيرات الصغيرة التي تتناثر من الأنف أو الفم عند السعال، لذلك من المهم الابتعاد عن الأشخاص الآخرين بمسافة تزيد عن متر واحد، إضافة إلى تعقيم الأسطح التي يمكن ملامستها وغسل اليدين بالصابون لنحو 20 ثانية.

وتتمثل الأعراض الأكثر شيوعاً لمرض "كورونا - كوفيد 19" بالحمى والإرهاق والسعال الجاف. وقد يعاني بعض المرضى من الآلام والأوجاع، أو احتقان الأنف، أو الرشح، أو ألم الحلق، أو الإسهال. وعادة ما تكون هذه الأعراض خفيفة وتبدأ تدريجياً، بينما يصاب بعض الناس بالعدوى دون أن تظهر عليهم أي أعراض ودون أن يشعروا بالمرض. ويتعافى معظم المصابين دون الحاجة إلى علاج خاص.