النظام يخرج 1200 شخص من أهالي داريا المقيمين في المعضمية إلى إدلب

اعداد أمنة رياض | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 أكتوبر، 2016 9:46:44 م خبر عسكري تهجير

توجه، اليوم الأربعاء، 1200 مقاتل ومدني من أبناء مدينة داريا بريف دمشق المقيمين في مدينة المعضمية المجاورة، إلى إدلب شمالي البلاد، وبالتالي يكون النظام نفذ ثاني بنود الاتفاق المبرم حول المدينة، ليبقى بند المعتقلين (الأخير) معلّق.

وجاء خروج أنباء داريا،  ضمن الدفعات التي أخرجها النظام من مدينة المعضمية، في وقت سابق اليوم، حيث ضمت الرافضين لتسوية أوضاعهم سواء من أهالي المدينة، أو حيي المزة وكفرسوسة وسط دمشق، المقيمين فيها أيضا.

وقال شاب موجود ضمن المجموعة المغادرة، والذي فضّل عدم كشف هويته، إن عدد المقاتلين المغادرين يبلغ نحو 200 مقاتل، بينما البقية من المدنيين.

ولفت الشاب، أن حافلات النظام التي نقلتهم ضمت نحو 2000 شخص، لافتا أن "عدد لا بأس به من أبناء المعضمية فضلوا البقاء رغم صعودهم الحافلات، إذ غادروها بعد تدخل أحد أهالي المدينة الذي كان برفقة عناصر من النظام، وأقنعهم بتسوية أمورهم".

وكانت قوات النظام أجلت بداية أيلول، 300 مدني من أهالي مدينة داريا العالقين في مدينة معضمية الشام، إلى منطقة حرجلة قرب مدينة الكسوة في الريف نفسه.

وتوصل النظام والجهات المدنية والعسكرية في مدينة داريا لاتفاق، في آب الماضي، يقضي يخروج جميع سكان المدينة سواء مقاتلين أو مدنيين، وإجلاء أهالي داريا المقيمين في المعضمية، حيث ماطل النظام في تنفيذ هذا البند، وشرط تبيان وضع المعتقلين، الذي يقي معلّق حتى الآن.

 

الاخبار المتعلقة

اعداد أمنة رياض | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 أكتوبر، 2016 9:46:44 م خبر عسكري تهجير
الخبر السابق
النرويج تنشر صوراً لأسطول حربي روسي متجه إلى سوريا
الخبر التالي
قتيل برصاص قوات النظام في بلدة مضايا بريف دمشق