اختطاف وتوقيف مقاتلين لـ"جيش الإسلام" في الغوطة الشرقية بريف دمشق

اعداد سعيد غزّول | تحرير بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 أكتوبر، 2016 3:08:47 م خبر عسكري جيش الإسلام

قال "جيش الإسلام" في بيان، اليوم الخميس، إن ثلاثة من مقاتليه اعتقلوا من قبل "ملثمين" في بلدات المنطقة الوسطى بغوطة دمشق الشرقية، وأن ثلاثة آخرين استدعاهم "فيلق الرحمن" واعتقلهم، محمّلاً سلامة المقاتلين لكافة الجهاث الثورية في الغوطة.

وأوضح "جيش الإسلام" في بيانه، أن ثلاثة من مقاتليه اختطفوا من منازلهم خلال ثلاثة أيام على التوالي منذ الـ 12 من الشهر الجاري، في بلدات المنطقة الوسطى (عربين وبيت سوى) التي أخرج "الجيش" منها في معركته مع "فيلق الرحمن" سابقاً، واصفاً إياه بـ"معركة البغي"، دون معرفة المكان الذي اقتيدوا إليه.

وأضاف البيان، أن  "المفرزة الأمنية" التابعة لـ"فيلق الرحمن" في بلدة سقبا، استدعت ثلاثة مقاتلين آخرين لـ"جيش الإسلام"، وأوقفتهم لأسباب مجهولة، مطالباً بالإفراج الفوري عنهم، ومحمّلاً المسؤولية عن سلامة مقاتليه المختطفين، لكافة الفصائل العسكرية والمؤسسات الثورية التي لها وجود ونفوذ في تلك المناطق.

تأتي هذه التطورات، في ظل تقدم قوات النظام في معظم محاور الغوطة الشرقية، وسيطرتها على مناطق عدة آخرها بلدة الريحان، في حين شهدت أغلب مدن وبلدات الغوطة قبل يومين، مظاهرات كبيرة طالبت بوحدة الفصائل العسكرية، كما حذر الأهالي وكافة الفعاليات المدنية، من خطور الوضع في الغوطة، مطالبين الفصائل بـإزالة حواجز الفصائل داخل بلدات الغوطة و"إشعال الجبهات" ضد قوات النظام.

وكانت اشتباكات اندلعت في الـ 28 من شهر نيسان الماضي، بين "جيش الفسطاط" و"فيلق الرحمن" من جهة، وبين "جيش الإسلام" من جهة أخرى، إثر اعتقالات متبادلة بين الطرفين، لتتجدّد الاشتباكات بينهما في 17 أيار الماضي، وسط محاولاتٍ لوقف الاقتتال، ومُطالباتٍ من أهالي الغوطة انتهت باتفاق الطرفين على وثيقة مبادئ.

الاخبار المتعلقة

اعداد سعيد غزّول | تحرير بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 أكتوبر، 2016 3:08:47 م خبر عسكري جيش الإسلام
الخبر السابق
قتلى لـ "مسد" بقصف لتنظيم "الدولة" على عين عيسى بالرقة
الخبر التالي
125 عائلة من مقاتلي وأهالي مدينة المعضمية تصل إلى ريف إدلب