انتشار بيع القبور المهجورة بدمشق والأهالي يتهمون حارس المقبرة

اعداد سامر القطريب | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 أكتوبر، 2016 5:39:06 م خبر أعمال واقتصاداجتماعي اقتصادي

تحدث أهالي بدمشق، اليوم الخميس، لـ"سمارت" عن ظاهرة انتشار بيع القبور المهجورة في مقبرة الدحداح بشارع بغداد، متهمين الحارس بالعملية على خلفية إيقاف النظام رواتبهم.

ونقل مراسلنا عن سكان المنطقة قولهم، إن حارس المقبرة هو الوحيد الذي يملك سجلات رسمية عن  أعداد القبور، ويعرف المهجورة والقديمة منها.

ولفت أهالي إلى أن النظام أوقف رواتب حراس المقابر منذ قرابة  السنة، ما دفعهم للعمل على سرقة القبور وبيع مساحتها، بالتعاون مع  حفاري قبور و سماسرة، يجلبون زبائن باحثين عن مساحة لدفن موتاهم فيها، على حد قولهم.

ويعتبر ارتفاع أجور الحفر، وغلاء مساحة الأراضي في المقابر، أحد أسباب هذه الظاهرة، إذ تصل كلفة حفر القبر الواحد إلى 150ألف ليرة، فيما يبلغ سعر المتر الواحد من الأرض 200 ألف ليرة، أي يتم بيع القبر كاملاً  بما يقارب 1.5 مليون ليرة في مقبرة الدحداح وسط العاصمة دمشق، بحسب الأهالي.

وقال أحد سكان المنطقة لـ"سمارت" إن وجود حاجز بجوار المقبرة، لم يحد من السرقة، ظناً منهم أن مايجري في المقبرة جنائز كما المعتاد، مشيراً إلى أنهم طالبوا الأمن الجنائي التابع للنظام القيام بالتحقيق عن الموضوع دون أن يستجيب لهم.

ويعاني السكان في أحياء العاصمة دمشق الخاضعة لسيطرة النظام، وضعاً اقتصادياً خانقاً، مع ارتفاع  أسعار المواد الغذائية الأساسية، وارتفاع تعرفة النقل في المواصلات، في وقت يسجل سعر الدولار الواحد أمام الليرة أكثر من 500 ليرة.

الاخبار المتعلقة

اعداد سامر القطريب | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 أكتوبر، 2016 5:39:06 م خبر أعمال واقتصاداجتماعي اقتصادي
الخبر السابق
الأمم المتحدة: روسيا ستوقف قصف حلب 44 ساعة لأربعة أيام
الخبر التالي
ضحايا بقصفٍ صاروخي لقوات النظام على دوما بريف دمشق