"الائتلاف" و"الحر" يتهمان "الأمم المتحدة" بالمساهمة مع النظام بإخلاء حلب

اعداد إيمان حسن | تحرير بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 أكتوبر، 2016 1:34:58 م خبر عسكريسياسي هدنة

وصف الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السوري والجيش السوري الحر، اليوم الجمعة، في بيان مشترك، مبادرة الأمم المتحدة بشأن إجلاء الجرحى من الأحياء الشرقية في حلب المحاصرة، "بالقاصرة"، متهماً المنظمة الدولية بالمساهمة في إخلاء المدينة من ساكنيها بدل تثبيتهم فيها.

وأوضح البيان المشترك، الذي نشر على صفحة "الائتلاف" الرسمية، أن مبادرة الأمم المتحدة، لم تتضمن دخول أي مساعدات إنسانية، واقتصرت فقط على إخراج حالات حرجة مع مرافقين، وسط ضغوط عسكرية وإعلامية من النظام وروسيا لتهجير السكان.

وأشار البيان إلى أن "المبادرة"، تعرض حياة المدنيين لخطر "التصفية والاعتقال" من قبل النظام، لافتقارها لأي ضمانات للمصابين ومرافقيهم، مؤكداً في الوقت نفسه دعم "الائتلاف" والجيش الحر، لأي مبادرة تهدف إلى فك الحصار، وإدخال المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة، وإخلاء الجرحى.

وشدّد البيان المشترك، على ضرورة تطبيق قرار "مجلس الأمن" 2254 لعام 2015، بكافة بنوده وجميع القرارات ذات الصلة، مطالباً بتقديم المساعدة اللازمة بهذا الشأن.

وكانت وزارة الدفاع الروسية، أعلنت في 17 الشهر الجاري، عن هدنة إنسانية في مدينة حلب تشمل تعليق الضربات الجوية فيها لثماني ساعات، إضافة إلى فتح ممرين لخروج الفصائل العسكرية، وعادت لتمديها أمس الخميس ليوم إضافي واحد.

وكان المجلس المحلي لمدينة حلب، وصف إعلان النظام عن "ممرات إنسانية دون رعاية أممية أو مراقبين دوليين تضمن سلامة الجرحى والمدنيين بأنه "مسرحية جديدة".

وأكدت الجمعية العامة للأمم المتحدة،أنها ستعقد  الخميس المقبل، جلسة "غير رسمية" لبحث الوضع الإنساني في حلب، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية (أ.ف.ب).

الاخبار المتعلقة

اعداد إيمان حسن | تحرير بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 أكتوبر، 2016 1:34:58 م خبر عسكريسياسي هدنة
الخبر السابق
روسيا تستدعي سفير بلجيكا بعد اتهامات بقصف مدنيين في سوريا
الخبر التالي
مفوض حقوق الإنسان يدعو لإحالة ملف سوريا للمحكمة الجنائية الدولية