"اللجنة السداسية" تنهي وساطتها بين "فيلق الرحمن" و"جيش الإسلام"

اعداد هبة دباس | تحرير بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 أكتوبر، 2016 1:52:12 م خبر عسكري جيش الإسلام

أعلنت "اللجنة السداسية" المخولة بحل الخلاف بين "جيش الإسلام" و"فيلق الرحمن" في الغوطة الشرقية بريف دمشق، إنهاء مهامها وإخلاء مسؤوليتها عن التوسط بين الطرفين، كما أكد نائب رئيس الحكومة السورية المؤقتة تعرض أعضاء اللجنة للإساءات من جهات عدة.

وتشكلت "اللجنة السداسية" بموافقة الطرفين للنظر في الخلاف بينهما، وخلصت إلى وثيقة مبادئ، في الـ23 من أيار الفائت، ليعود التوتر بين الطرفين على خلفية اعتقال "الفيلق" عناصر لـ"جيش الإسلام" وسط مطالب شعبية بإنهاء الخلاف والتوجه للجبهات.

وقالت "اللجنة" في بيان مطول عرضت فيه سير عملها والصعوبات التي واجهتها، حصلت "سمارت" على نسخة منه، اليوم الجمعة، إنها "أنهت مهامها وأخلت مسؤوليتها في التوسط بين الفصائل وبرأت ذمتها".

من جانبه، أكد عضو "اللجنة" ونائب رئيس الحكومة المؤقتة، أكرم طعمة، بحديث إلى "سمارت"، تعرضه "بشكل شخصي" وأعضاء اللجنة لمضايقات وإساءات من "شخصيات ومشايخ محسوبة على التيار الديني".

وأضاف "طعمة" أن "اللجنة" تلقت اتهامات، من جهة لم يسمها، بـ"الانحياز لطرف دون آخر ورفض نشر بيان يوضح الأحداث"، موضحاً أنه "تم اختيار اللجنة كوسيط حيادي بالتوافق بين الأطراف"، وداعياً الفصائل المتنازعة لتوحيد الصف والاستجابة للمطالب الشعبية.

تأتي هذه التطورات، في ظل تقدم قوات النظام في معظم محاور الغوطة الشرقية، وسيطرتها على مناطق عدة آخرها بلدة الريحان، في حين شهدت أغلب مدن وبلدات الغوطة قبل يومين، مظاهرات كبيرة طالبت بوحدة الفصائل العسكرية، كما حذر الأهالي وكافة الفعاليات المدنية، من خطور الوضع في الغوطة، مطالبين الفصائل بـإزالة حواجز الفصائل داخل بلدات الغوطة و"إشعال الجبهات" ضد قوات النظام.

 

الاخبار المتعلقة

اعداد هبة دباس | تحرير بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 أكتوبر، 2016 1:52:12 م خبر عسكري جيش الإسلام
الخبر السابق
توزيع 1950 سلة وقسيمة غذائية في جسر الشغور
الخبر التالي
"هولاند": الرقة "الهدف التالي" بعد الموصل