تنظيم "الدولة" يشن هجوماً على مدينة "كركوك" بالعراق

اعداد بدر محمد | تحرير بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 أكتوبر، 2016 4:41:06 م خبر دوليعسكري تنظيم الدولة الإسلامية

شن تنظيم الدولة الإسلامية، اليوم الجمعة، هجوماً على مدينة كركوك شمال العراق، تزامناً مع تنفيذ القوات العراقية عملية لاستعادة السيطرة على مدينة الموصل.

ويأتي هذا الهجوم المعاكس للتنظيم على مواقع "البيشمركة " الكردية في اليوم الخامس من عمر المعركة، التي أعلنت القوات الحكومية العراقية، و"البشمركة" الكردية، انطلاقها يوم الثلاثاء الماضي، واستعادت  السيطرة على عشرين قرية كانت خاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية"، وتقع إلى الشرق والجنوب والجنوب الشرقي من مدينة الموصل.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصدر في قوات "البيشمركة"، أن مجموعة انتحاريين يرتدون أحزمة ناسفة نفذوا هجمات متفرقة استهدفت مقر مديرية شرطة كركوك وسط المدينة، وحواجز تفتيش ودوريات للشرطة، وأضاف المصدر، أن قوات الأمن تمكنت من قتل أحد الانتحاريين.

وكانت وسائل إعلام تابعة للتنظيم أعلنت أن عناصر التنظيم هاجموا قوات البيشمركة في مناطق مكتب خالد والبوحمدان وداقوق والرشاد وساردك والكبة وبشير جنوب غربي كركوك.

من جهتها إشارت المتحدثة باسم مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان إلى “معلومات موثقة" بأن تنظيم "الدولة الإسلامية" اقتادوا 550 عائلة من قرى حول مدينة الموصل العراقية ويحتجزونها قرب مواقعهم لاستخدامها كدروع بشرية على الأرجح" حسب وكالة " رويترز".

ونقلت وكالة "الأناضول"، عن أحد شيوخ عشائر محافظة نينوى شمالي العراق الشيخ "عبدي حمادي الحنش" قوله، إن مشاركة القوات التركية بشكل فعال في عملية تحرير مدينة الموصل (شمالي)، من سيطرة تنظيم "الدولة" سيخفف من أعمال المليشيات الإجرامية ضد سكان المدينة.

وتعتبر مدينة الموصل، أهم معاقل تنظيم "الدولة" في العراق، منذ سيطرته عليها في حزيران عام 2014، ما أدى لنزوح آلاف المدنيين منها باتجاه محافظة الحسكة في سوريا، إذ وصلت،  أول أمس الأحد، العشرات من عائلات عناصر التنظيم من مدينة الموصل إلى مدينة الرقة وريفها.

الاخبار المتعلقة

اعداد بدر محمد | تحرير بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 أكتوبر، 2016 4:41:06 م خبر دوليعسكري تنظيم الدولة الإسلامية
الخبر السابق
روسيا: الغرب يريد حماية "فتح الشام" لاستخدامها بإسقاط "الأسد"
الخبر التالي
الأمم المتحدة: لا نستطيع إجلاء المرضى والجرحى من حلب بلا ضمانات