جرحى بقصف للنظام على حلب واشتباكات معه داخلها فور انتهاء الهدنة

اعداد عمر عبد الفتاح | تحرير بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 أكتوبر، 2016 8:11:20 م - آخر تحديث بتاريخ : 22 أكتوبر، 2016 9:35:56 م خبر عسكري جريمة حرب

تحديث بتاريخ 2016/10/22 20:35:50 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

جرح ثلاثة مدنيين، اليوم السبت، بقصف مدفعي للنظام على أحياء حلب، كما دارت اشتباكات بين الأخير وفصائل عسكرية داخلها، بعد أقل من ساعة من انتهاء الهدنة التي أعلنت عنها وزارة الدفاع الروسية ومددها النظام ليومين آخرين.

وأفاد مراسل "سمارت"، أن قوات النظام قصف بالمدفعية حي المشهد، من مواقعها في حي الحمدانية، أسفر عن جرح ثلاثة مدنيين، أسعفوا إلى نقاط طبية قريبة، كما تعرض حي صلاح الدين لقصف مماثل دون إصابات.

كما اندلعت اشتباكات بين قوات النظام وفصائل عسكرية، بمحيط قلعة حلب القديمة، في محاولة من الأولى للتقدم فيها، وفق ناشطين، واشتبكت قوات النظام مع فصائل "غرفة عمليات فتح حلب"، على جبهة حي صلاح الدين في محاولة تقدم مشابهة.

بالتزامن قصفت طائرات حربية روسية بلدة أورم الكبرى بريف حلب، دون ورود أنباء عن إصابات، وفق المراسل.

وكان مراسلنا داخل الأحياء الشرقية المحاصرة، أكد عدم تسجيل أي خروقات للهدنة خلال أيامها الثلاث، في حين ادعت وزارة الدفاع الروسية، يوم الخميس الفائت، أن ثلاثة ضباط روس تعرضوا لإطلاق نار "متعمد" من قبل "مسلحين" قرب "معبر إنساني" في حي المشارقة الخاضع لسيطرة قوات النظام.

يذكر أن قوات النظام خرقت العديد من اتفاقات وقف إطلاق النار في عموم سوريا، لاسيما في حلب، إذ خرق الاتفاق الأمريكي -الروسي، المبرم في الـ 12 من أيلول الفائت، عقب ساعات من دخوله حيز التنفيذ، كما منع دخول المساعدات الإنسانية التي نص عليها الاتفاق، وسط إدانات محلية وإقليمية.

وتخلل أيام الهدنة القليلة مظاهرات لأهالي الأحياء المحاصرة، نددوا خلالها بالتهديدات الروسية بإفراغ المدينة من الفصائل العسكرية، كما استغل قطاع الخدمات في حي الأنصاري هدوء القصف لمعاودة أعمالهم في الحي من تنظيف وإزالة للركام.

الاخبار المتعلقة

اعداد عمر عبد الفتاح | تحرير بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 أكتوبر، 2016 8:11:20 م - آخر تحديث بتاريخ : 22 أكتوبر، 2016 9:35:56 م خبر عسكري جريمة حرب
الخبر السابق
تنظيم "الدولة" يسيطر على مواقع لقوات النظام شرق حمص
الخبر التالي
مظاهرة في لندن تنديداً بقصف النظام وروسيا على حلب