مجلس محافظة درعا: مليون دولار أمريكي تكلفة مساعدات فصل الشتاء

اعداد هبة دباس | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 أكتوبر، 2016 3:13:07 م خبر إغاثي وإنساني إغاثة

أطلق مجلس محافظة درعا حملة "فزعة الجنوب لإغاثة المنكوب"، بهدف تقديم مساعدات فصل الشتاء لعشرة آلاف عائلة، بكلفة مالية تقدر بمليون دولار أمريكي، حسب ما صرح المجلس لـ"سمارت"، اليوم الأحد.

وقال مدير المكتب الإغاثي لمجلس المحافظة، عبد الله الراضي، إن حصة العائلة الواحدة من المساعدات تضم سلة عذائية بقيمة خمسين دولار أمريكي، وخمسين ليتراً من مادة "المازوت" ونصف طن من الحطب، توزع لمرة واحدة فقط، حيث جمع المجلس مليون دولار لتغطية الحملة عبر إطلاق مئة ألف سهم للتبرع، قيمة السهم الواحد عشرة دولارات أمريكية.

وتستهدف الحملة عشرة آلاف عائلة من الأهالي والمهجرين المقيمين داخل قرى وبلدات درعا، الخارجة عن سيطرة النظام، كما تستهدف بشكل خاص 1130 عائلة مهجرة موزعة على مخيمات الرحمة، الكرامة، عكاشة، بريقة الليبية والزيتون، وفق "الراضي".

من جهته، قال مدير المكتب الإغاثي للمجلس المحلي في بلدة معربة، شافي العبد الله، لـ"سمارت" إنهم وبالتعاون مع منظمات إنسانية وإغاثية عدة، أطلقوا حملة لتقديم مساعدات فصل الشتاء للفقراء والمهجرين في البلدة، تشمل توزيع مساعدات غذائية وأدوية لأكثر من ألف عائلة، إضافة لإصلاح وصيانة 443 منزلاً لهم.

وحول وسائل التدفئة، أوضح "العبد الله" أنهم سيوزعون مادة "المازوت" للعائلات التي لا معيل لها، في حين يوزع الحطب ومادة "التفل" (مادة قابلة للاشتعال وهي بقايا الزيتون بعد عصره) لباقي العائلات، كما لفت أن النازحين في المخيمات قطعوا معظم أشجار الزيتون والزينة المحيطة بهم بغرض التدفئة والبيع.

من جانبها، بدأت "رابطة أهل حوران" العاملة في محافظتي درعا والقنيطرة، بتجهيز ثمانين وحدة سكنية، بمساحة 53 متر مربع للوحدة الواحدة لتستوعب عائلة من ستة أفراد، مخصصة لأهالي المخيمات الأكثر حاجة ينقلوا إليها فور انتهاء تجهيزها، بحسب ما صرح إلى "سمارت" المسؤول الإعلامي فيها.

وأضاف الإعلامي، أسامة أبو زيد، أنهم أحصوا أكثر من 10 آلاف عائلة محتاجة لمساعدات الشتاء من بطانيات وملابس وأغذية ومحروقات، متوزعين بين درعا والقنيطرة، مؤكداً أنهم سيتلقون مساعدات فصل الشتاء لمرة واحدة فقط.

وكان المجلس المحلي لبلدة تل شهاب، صرح لـ"سمارت" في وقت سابق، أنه يعيد تأهيل مبان سكنية في منطقة المشتل الزراعي، حيث يجري إعادة تأهيل 8 منها، وتضمّ ما يقارب 50 عائلة، أي نحو 250 شخصاً، مشيراً أنّ الأوضاع الإنسانية لبعض النازحين سيئة، خاصة مع قدوم فصل الشتاء.

وثبتت أسعار المحروقات، في مدن وبلدات درعا الخارجة عن سيطرة النظام، خلال الأسبوعين الماضيين، إذ يبلغ سعر ليتر "المازوت" غير المكرر 280 ليرة سورية، وليتر "المازوت الأخضر" بـ320 ليرة،  في حين يتوقع أن يرتفع سعر الحطب، 60 ألف ليرة للطن الواحد، بشكل كبير مع اقتراب فصل الشتاء.

الاخبار المتعلقة

اعداد هبة دباس | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 أكتوبر، 2016 3:13:07 م خبر إغاثي وإنساني إغاثة
الخبر السابق
تركيا تقصف مواقعاً لتنظيم "الدولة" و"الوحدات الكردية" في ريف حلب
الخبر التالي
"البشمركة" تسيطر على قرية بعشيقة شمال الموصل بعد اشتباكات مع "داعش"