الأمم المتحدة "تأسف" لعدم توفر ضمانات لإدخال المساعدات إلى حلب

اعداد أمنة رياض | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 25 أكتوبر، 2016 12:01:41 م خبر دوليإغاثي وإنساني الأمم المتحدة

أعربت الأمم المتحدة عن أسفها لعدم توفر الضمانات الكافية لإيصال المساعدات الإنسانية إلى أحياء حلب الشرقية وإجلاء المرضى والصابين، خلال فترة الهدنة التي أعلنت عنها روسيا قبل أيام، داعيةً كافة الأطراف المعنية للتوصل إلى اتفاق دائم من أجل ضمان استمرار العمل الإنساني.

وكانت وزارة الدفاع الروسية، أعلنت في 17 الشهر الجاري، عن هدنة إنسانية في مدينة حلب تشمل تعليق الضربات الجوية فيها لثماني ساعات، إضافة إلى فتح ممرين لخروج الفصائل العسكرية، وعادت لتمددها لاحقا يوم إضافي وثلاث ساعات لكل يوم.

وقال وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية، ستيفن أوبراين، مساء أمس الاثنين، إن الأمم المتحدة وشركاءها خاضت مفاوضات كثيرة حول الشروط والضمانات مع جميع الأطراف، لافتاً إلى أن منظمة "الهلال الأحمر" السوري، ومنظمات طبية سورية "غير حكومة"، شاركت في التخطيط لإجلاء مرضى وجرحى الأحياء الشرقية، وفق الموقع الرسمي للأمم المتحدة.

وشدد "أوبراين"، أنه "يتوجب على كافة الأطراف في سوريا حماية المدنيين وضمان قدرة المرضى والجرحى على تلقي العلاج"، معربا عن غضبه لما يحصل لهم في حلب الشرقية.

بدوره قال منسق الإغاثة الطارئة في الأمم المتحدة، إن عوامل عدم نجاح عملية إدخال المساعدات وإجلاء الجرحى، تعود "لتأخر تلقي الموافقات من السلطات المحلية شرق حلب، والشروط الموضوعة من الفصائل، واعتراض حكومة النظام على السماح بدخول المواد الطبية والإغاثية".

وكانت الأمم المتحدة قالت، في 21 الشهر الجاري، إن عمليات إجلاء المرضى والجرحى من أحياء حلب الشرقية لم تبدأ، نتيجة "انعدام الضمانات الأمنية والتسهيلات اللازمة".

الاخبار المتعلقة

اعداد أمنة رياض | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 25 أكتوبر، 2016 12:01:41 م خبر دوليإغاثي وإنساني الأمم المتحدة
الخبر السابق
"الجعفري": النظام سيطالب التحالف بتعويضات لـ"تدميره البنية التحتية" في سوريا
الخبر التالي
مدارس بلدة كفرتخاريم بإدلب تغلق أبوابها حتى الأسبوع القادم بسبب القصف