ناشطون: تنظيم "الدولة" يعدم عشرات المدنيين في الباب وبلدات بريفها شرق حلب

اعداد سعيد غزّول | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 25 أكتوبر، 2016 6:18:57 م خبر عسكري تنظيم الدولة الإسلامية

أعدم تنظيم "الدولة الإسلامية"، اليوم الثلاثاء، عشرات الأشخاص  من أبناء منطقة الشدّادي في ريف الحسكة، يسكنون في مدينة الباب وريفها بريف حلب الشرقي، حسب ما أفاد ناشطون لـ"سمارت".

وقال الناشطون،  إن نحو 55 شخصاً أعدمهم تنظيم "الدولة" في مدينة الباب، وبلدتي بزاعة وقباسين التابعتين لها، بهدف "إرهاب الأهالي، عقب اقتراب فصائل الجيش الحر ضمن عملية درع الفرات من مدينة الباب"، حسب وصفهم.

من جهته نفى الناشط الإعلامي نسيم الشمالي، وهو من مدينة الباب، لـ"سمارت"، دقة المعلومات التي قالها الناشطون قائلا: "الرقم مبالغ فيه، والضحايا من مناطق متفرقة وليس من الشدادي فقط"، منوها لإعدام تنظيم "الدولة" قبل أربعة أيام، 22 شخصاً معظمهم مدنيون، بينهم أربعة من أبناء مدينة الباب، والباقي من ريفي الحسكة والرقة، وبلدات دير حافر ومسكنة والخفسة في ريف حلب الشرقي.

وتابع "الشمالي"، أن الضحايا أعدموا بمناطق متفرقة خاضعة لسيطرة التنظيم في محيط مدينة الباب، حيث أعدم 4 أشخاص في الباب نفسها، و 8 في بلدة قباسين بينهم أحد أبناء المدينة، وخمسة في قرية حزوان بينهم أحد أبناء مدينة الباب أيضا، كما أعدم ثلاثة أشخاص في بلدة تادف.

وأشار "الشمالي"، إلى أن الضحايا كانوا سجناء لدى التنظيم في سجني الباب وقباسين، بتهمٍ مختلفة أبرزها "التخابر مع الجيش الحر"، مؤكداً في الوقتِ عينه، أن إعدامهم في هذا الوقت، يهدف إلى "إرهاب أهالي مدينة الباب وريفها، لمنعهم من التواصل مع فصائل عملية درع الفرات التي بات قريبة".

وتأتي هذه التطورات،  مع استمرار عملية "درع الفرات" (التي أطلقها الجيش التركي في الـ 24 من شهر آب الماضي)، وسيطرة فصائل الجيش الحر على عدد من القرى شماليّ مدينة الباب وجنوبي بلدة مارع، فيما أشار الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، السبت الفائت، أن هدف تركيا من دعم "الحر" للسيطرة على الباب، هو "إنشاء منطقة خالية من الإرهاب".

الاخبار المتعلقة

اعداد سعيد غزّول | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 25 أكتوبر، 2016 6:18:57 م خبر عسكري تنظيم الدولة الإسلامية
الخبر السابق
بريطانيا تعلن استئناف تدريب فصائل بالجيش الحر لمواجهة تنظيم "الدولة"
الخبر التالي
روسيا: سنرد بحال فرضت أمريكا عقوبات إضافيّة علينا بشأن سوريا