مصدر: الفصائل تجهز لعمل عسكري ضد "جيش خالد بن الوليد" بدرعا

اعداد أمنة رياض | تحرير بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 28 أكتوبر، 2016 8:58:57 ص خبر عسكري تنظيم الدولة الإسلامية

أكد مصدر عسكري لـ"سمارت"، اليوم الجمعة، أن فصائل "الجبهة الجنوبية" تحضّر لعمل عسكري ضد "جيش خالد بن الوليد" المتهم بمايعة تنظيم "الدولة الإسلامية" في درعا.

ووصف المصدر العسكري (الذي طلب عدم الكشف عن هويته) في تصريح إلى "سمارت"، التجهيزات بـ"المكثّفة"، حيث تقوم الفصائل بترتيبات عسكرية "كبيرة"، لطرد المتهمين بمايعة التنظيم من منطقة حوض اليرموك.

وأتت هذه التصريحات على خلفية العملية الأمنية التي قام بها "جيش خالد بن الوليد" في بلدة جملة بريف درعا الغربي، أمس الخميس، حيث أكد المصدر ذلك، لافتاً أن جملة تعد المعقل الرئيسي لهم، ومقر غالبية قياداتهم، وأيضاً مسقط رأس قائد "لواء شهداء اليرموك" المنضوي ضمن "جيش خالد".

وأشار المصدر، أن حملة الاعتقالات التي قام بها "جيش خالد بن الوليد" في جملة، أتت على خلفية مقتل قيادي فيه قبل أيام، و"محاولة التخطيط لعملية انقلاب داخلي فيه".

وأوضح المصدر، أنه حصل على المعلومات الخاصة بـ"جيش خالد بن الوليد"، من مصادر أمنية، وبعض المدنيين في بلدة جملة.

وكانت الاعتقالات في جملة طالت، القائد السابق لـ"جيش خالد بن الوليد" المدعو " أبو عبيدة القحطاني"، وشقيق مؤسسه في منطقة حوض اليرموك، نضال سعد الدين البريدي، ومسؤول سجن الـ"UN"، وعناصر آخرين.

وكان "لواء شهداء اليرموك" و"حركة المثنى الإسلامية" العاملين في حوض اليرموك، اندمجا تحت مسمى "جيش خالد بن الوليد"، في أيار الفائت، وسبق لهما أن سيطرا على سجن الـUN في العام 2012، وهو مبنى يتبع للأمم المتحدة ويقع قرب الشريط الحدودي مع أراضي الجولان التي تحتلها إسرائيل، وكان الفصيلان اجتزا في السجن 22 أسيراً فلبينياً من قوات حفظ السلام، سلموا إلى الأمم المتحدة لاحقاً، لصبح المكان سجناً تابعاً "لجيش خالد بن الوليد".
 

 

الاخبار المتعلقة

اعداد أمنة رياض | تحرير بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 28 أكتوبر، 2016 8:58:57 ص خبر عسكري تنظيم الدولة الإسلامية
الخبر السابق
حملة اعتقالات يشنها "جيش خالد بن الوليد" بصفوفه في بلدة جملة بدرعا
الخبر التالي
تركيا توقف 100 مهاجر "غير شرعي" في ولاية إزمير