روسيا: أمريكا تستغل قضية "الكيماوي" للضغط على النظام

اعداد بدر محمد | تحرير بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 28 أكتوبر، 2016 1:59:31 م خبر دوليسياسي الكيماوي

عبرت روسيا، اليوم الجمعة، عن رفضها "تسييس" التحقيق في الهجمات الكيميائية في سوريا مشيرةً إلى ما وصفته ب"استغلال الولايات المتحدة لهذه القضية " من أجل الضغط على حكومة النظام.

وجاء الرفض الروسي على لسان نائب وزير خارجية روسيا غينادي غاتيلوف، خلال حديث للصحفيين في مدينة القدس المحتلة، بقوله "تراود روسيا الكثير من الشكوك حول تمديد صلاحيات فريق التحقيق في الاعتداءات الكيميائية التي تعرضت لها مناطق سورية".

وأضاف "غاتيلوف" أن استغلال الولايات المتحدة هذه المسألة، التي لا أساس لها يهدف لطرحها في مجلس الأمن الدولي، واستصدار القرارات والبيانات عنها، واتخاذ إجراءات معينة بحق حكومة النظام تحت البند الـ7 من ميثاق الأمم المتحدة.

وأعرب "غاتيلوف" عن أمله في إدراك الأمم المتحدة حقيقة الشكوك الروسية، وألا تنجر وراء القوى التي تحاول تسخير الأمم المتحدة لتنفيذ أهداف مدانة كهذه.

وكانت الخارجية الروسية قالت ، يوم الثلاثاء الماضي، إن تقريراً أصدرته "آلية التحقيق المشترك" ويحمل النظام في سوريا مسؤولية استخدام أسلحة كيماوية لا يستند إلى أدلة "مقنعة".

وأكدّ تقرير للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيماوية، في 22 تشرين الأول الجاري، استخدام قوات النظام في سوريا الغازات السامة بقصف على قرية قميناس في ريف إدلب، يوم 16 آذار العام 2015.

واعتبر "أوليانوف" أنه يجب تقديم المزيد من الأدلة "الأكثر إقناعاً"، مشيراً إلى أن موسكو لم تنته بعد من دراسة الوثيقة.

ودانت الولايات المتحدة، في بيان صادر عن البيت الأبيض، "تحدي نظام (بشار) الأسد للأعراف الدولية التي تمنع استخدام الأسلحة الكيماوية"، كما دانت ما وصفته بتخلي النظام عن التزاماته بموجب اتفاقية حظر الأسلحة الكيماوية.

وكان أكثر من 1360 مدنياً، بينهم عشرات الأطفال والنساء، قتلوا خنقاً في 21 آب 2013، جراء قصف قوات النظام مدن وبلدات ريف دمشق بصواريخ تحوي مواد سامة.

 

الاخبار المتعلقة

اعداد بدر محمد | تحرير بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 28 أكتوبر، 2016 1:59:31 م خبر دوليسياسي الكيماوي
الخبر السابق
قتلى لقوات النظام بينهم ضباط على جبهة صوران في ريف حماة
الخبر التالي
"فيديو": مدنيون يحرقون الإطارات للتشويش على الطائرات تزامناً مع معارك حلب الغربية