المعلم: مستعدون للتهدئة بحلب والتحالف يريد نقل "داعش" من الموصل للرقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 28 أكتوبر، 2016 6:28:03 م خبر دوليسياسيأعمال واقتصاد هدنة

قال وزير خارجية النظام، وليد المعلم، أنهم مستعدون لمعاودة التهدئة في حلب "بحال ضمنت الفصائل السماح للمدنيين بالخروج منها"، معتبراً أن التحالف الدولي يهدف لنقل عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) من الموصل إلى الرقة.

ورأى "المعلم"، خلال مؤتمر صحفي مع نظيريه الروسي سيرغي لافروف والإيراني محمد جواد ظريف، في العاصمة الروسية موسكو، اليوم الجمعة، أن هدف التحالف الدولي في سوريا ليس محاربة تنظيم الدولة، بل تدمير البنية التحتية للاقتصاد السوري، مؤكداً عدم وجود اتصال معه بخصوص معركة الرقة.

وتأتي تصريحات المعلم بعد أن أعلنت "حركة أحرار الشام الإسلامية"، العاملة ضمن "جيش الفتح"، في وقت سابق اليوم، بدء معركة على مقرات قوات النظام غربي مدينة حلب، وكذلك استهداف مواقعهم بمفخخة، بهدف فك الحصار عن الأحياء الشرقية للمدينة.

بدوره، قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إن الأوضاع في سوريا ليس سببها الإرهاب فقط بل العقوبات التي يفرضها الغرب على البلاد، مشدداً على طلبه من الولايات المتحدة، فصل "المعارضة المعتدلة" عن "جبهة فتح الشام" (جبهة النصرة سابقاً) في حلب.

وكان الأمين العام للائتلاف الوطني السوري، عبد الإله فهد، قال، في الثامن من أيلول الفائت، إن روسيا من أكبر الدول المساعدة لـ"الإرهاب" من خلال مساندتها نظام "الأسد".

و تساند روسيا و إيران النظام السوري منذ اندلاع الثورة في سوريا، من خلال تقديم الدعم العسكري والسياسي والاقتصادي له في مواجهة الفصائل العسكرية والقوى السياسية المعارضة.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 28 أكتوبر، 2016 6:28:03 م خبر دوليسياسيأعمال واقتصاد هدنة
الخبر السابق
"المحيسني": تلقينا دعماً مادياً من تجار سوريين وعرب لمعركة حلب
الخبر التالي
تنظيم "الدولة" يعدم اثنين من عناصره بتهمة "التشدد"