مشرف تعليمي: 20 بالمئة من مدارس معرة النعمان مدمرة كليا والنصف مدمرة جزئيا

اعداد إيمان حسن | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 29 أكتوبر، 2016 12:30:30 م خبر عسكرياجتماعي جريمة حرب

أكد أحد المشرفين في الكادر التعليمي في مدينة معرة النعمان بريف إدلب، أن نسبة المدارس المدمرة بشكل كلي بلغ نحو 20 في المئة، فيما يصل عدد المدارس المدمّرة جزئياً إلى 50 في المئة.

وأوضح المشرف في الكادر التعليمي ومدير مدرسة "الشهيد حسن حسام الكامل"، عبد اللطيف رحوم، في تصريح إلى "سمارت"، اليوم السبت، أن عدد المدراس العاملة قبل الثورة السورية كان نحو 22، فيما يبلغ العدد المفعّل حالياً نحو 15 مدرسة، والمدمّرة 4 مدارس.

وأشار "رحوم" إلى ازدحام شديد في بعض المدارس، إضافة لحاجتها إلى إعادة ترميم وتأهيل وصيانة، وتخديمها بالأثاث والمحروقات والمدافئ، منوّهاً لصيانة بعص المدارس في الوقت الحالي ضمن الإمكانيات المتوفرة.

وفيما يتعلق بالكادر التعليمي، أكّد "رحوم"، وجود العديد من المعلمين المؤهّلين القادرين على تغطية المدارس المفعّلة، في حال تم تأمين التغطية المادية لهم.

وبين أن المناهج المعتمدة في التعليم ذاتها الصادرة عن وزارة التربية في حكومة النظام، مع حذف غير المناسب منها، واستبدالها بفقرات "صحيحة تاريخيا"، مع التركيز على تدريس اللغة العربية والإنكليزية والرياضيات، واعتبار باقي المواد مواد مكملة.

ونوّه "رحوم" إلى أن القصف المستمر يؤثر على جودة العملية التعليمية الذي يعتبر في الوقت الحالي "تعليم إسعافي"، وخاصة بعد استهداف النظام للمنشآت التعليمية.

وكانت "مديرية التربية الحرة" في إدلب، أكدت في مطلع الشهر الجاري، دمار مدرسة بالكامل في بلدة موزرة بريف إدلب الجنوبي، إثر قصف نفذه سلاح الجو الروسي على البلدة، فيما دمرت طائرات حربية روسية مدرسة للتعليم الأساسي، إثر قصفها في مدينة بنش بالريف، ما أسفر عن خروجها عن الخدمة.

وعلقت  "مديرية التربية والتعليم الحرة" في إدلب، في وقت سابق السبت، عمل المجمعات التربوية والمدارس الرسمية والخاصة في المحافظة، لمدة أسبوع بدءاً من اليوم، "حفاظا على سلامة الطلاب والمعلمين".

وكانت أربعة مجمعات تربوية علقت، أمس الجمعة، العملية التعليمية في مناطقها، حرصاً على سلامة الطلاب وحداداً على ضحايا بلدة حاس، سبقها تعليق المدارس في منطقة معرة النعمان، أول أمس الخميس، للأسباب ذاتها.

وكانت حصيلة ضحايا قصف النظام على مدينة حاس، ارتفعت إلى 34 شخصاً بينهم طلاب ومعلمون، وسط إدانات دولية ومحلية، ليعلق بعدها عمل المدارس في البلدة لمدة ثلاثة أيام.

الاخبار المتعلقة

اعداد إيمان حسن | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 29 أكتوبر، 2016 12:30:30 م خبر عسكرياجتماعي جريمة حرب
الخبر السابق
"الحشد الشعبي" يعلن المشاركة بمعركة قطع الطريق بين الموصل والرقة ومطالب باستبعاده
الخبر التالي
نزوح ألف و350 شخصاً من اللطامنة إلى كفرنبودة بحماة خلال شهر