"رايتس ووتش": نظام الأسد يحجب معلومات حاسمة حول المسؤولين عن هجمات كيميائية

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 29 أكتوبر، 2016 2:34:58 م خبر دوليعسكريسياسي الكيماوي

اتهمت منظمة "هيومن رايتس ووتش" حكومة نظام "الأسد" بحجب معلومات "حاسمة" يمكن أن تساعد في تحديد المسؤولين عن الهجمات الكيميائية في سوريا، مضيفة أن التقرير الذي أصدرته لجنة التحقيق الأممية، يؤكد تورط قوات النظام بهجمات كيميائية.

وقالت المنظمة على موقعها الرسمي، اليوم السبت، إن لجنة التحقيق الأممية، تمكنت من تحديد الوحدات العسكرية المسؤولة عن طلعات جوية متصلة بهجمات كيميائية، لكنها لم تحدد أسماء قادة الوحدات، مشيرة إلى عدم رد حكومة النظام على استفسارات وصفتها بالـ "حاسمة".

وقال مدير قسم الأمم المتحدة في المنظمة، لويس شاربونو، إن الأدلة تتزايد على تعمد النظام تعطيل المساءلة عن الهجمات الكيميائية التي نفذتها قواتها، وعرقلة التحقيق الدولي، مضيفا أن غياب أسماء المتورطين المباشرين، لا يجب أن يمنع مجلس الأمن، من فرض عقوبات على قادة كبار في سلسلة القيادة، "سمحوا بحدوث الهجمات تحت أبصارهم".

وأشارت المنظمة إلى أن روسيا منعت إصدار قرار من "مجلس الأمن" حول إحالة الوضع في سوريا إلى "المحكمة الجنائية الدولية"، فيما قال شاربونو إنه "من العار أن تحبط روسيا تحرك مجلس الأمن، فقط لأن التحقيق أتى بنتيجة لا تعجبها"، حيث زعمت روسيا أن التحقيق الأممي الذي يثبت تورط النظام بالهجمات، "لا يستند إلى أدلة مقنعة".

وأدانت الخارجية الأمريكية، أمس، استخدام النظام المتكرر والممنهج للأسلحة الكيميائية ضد السوريين، حيث قال نائب وزير الخارجية الأمريكي، مارك تونر، إن "الوقت حان ليواجِه النظام تبعات أعماله"، مؤكداً أن هناك دولاً، لم يسمها، "تحميه من عواقب انتهاكاته رغم وضوح الأدلة على ارتكابها".

يذكر أن نظام الأسد سبق واستخدم النظام السامة في مناطق بريف دمشق وحلب وإدلب وحماه، ما أسفر عن مقتل و إصابة مئات من المدنيين.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 29 أكتوبر، 2016 2:34:58 م خبر دوليعسكريسياسي الكيماوي
الخبر السابق
ضحايا في قصف مدفعي للنظام على حي صلاح الدين بحلب
الخبر التالي
قتيل لـ"الحر" بانفجار عبوة ناسفة على طريق النعيمة -أم المياذن بدرعا