مجلس الأمن يدين قصف مدرستين بإدلب وحلب ويدعو لتحقيق محايد

اعداد عمر عبد الفتاح | تحرير بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 29 أكتوبر، 2016 5:30:50 م خبر دوليسياسي مجلس الأمن

أدان مجلس الأمن الدولي، في بيان اليوم السبت، القصف على مدرسة حاس بإدلب قبل أربعة أيام، وعلى آخرى بحلب يوم أمس الجمعة، داعياً إلى إجراء تحقيق محايد لذلك.

ونقل مركز أنباء الأمم المتحدة البيان الذي أدان فيه أعضاء المجلس "بأشد العبارات" الهجوم على مجمع للمدارس في محافظة إدلب، يوم  26 تشرين الأول الجاري، والذي أدى، بحسب البيان، إلى "مقتل 22 طفلاً ومعلماً واحداً على الأقل".

كما دان البيان "الهجوم على مدرسة في غرب حلب، والذي أسفر عن مقتل عدد من الأطفال".

ودعا البيان إلى الالتزام بالتمييز بين السكان المدنيين والمقاتلين، وحظر الهجمات العشوائية، مطالباً بإجراء تحقيقات محايدة، متجنباً توجيه أي اتهامات لأي من الأطراف.

وشدد أعضاء المجلس على المسؤولية الرئيسية التي يتحملها النظام في حماية السكان، وأن "الحل الوحيد والدائم للأزمة الراهنة في سوريا، هو عبر عملية سياسية جامعة بقيادة سورية بهدف التطبيق الكامل لإعلان جنيف الصادر في الثلاثين من يونيو 2012".

ونفت "حركة أحرار الشام الإسلامية" لـ"سمارت"، أمس الجمعة، قصف الفصائل العسكرية لمواقع مدنية في حلب الغربية.

وكانت حصيلة ضحايا قصف النظام على مدينة حاس، ارتفعت إلى 34 شخصاً بينهم طلاب ومعلمون، وسط إدانات دولية ومحلية، ليعلق بعدها عمل المدارس في البلدة لمدة ثلاثة أيام، في وقت ادعت فيه روسيا، أن الصور التي تظهر القصف الجوي على مجمع مدارس في بلدة حاس بريف إدلب "مفبركة"، نافية وجود ضحايا.

وكانت أربعة مجمعات تربوية علقت، أمس الجمعة، العملية التعليمية في مناطقها، حرصاً على سلامة الطلاب وحداداً على ضحايا بلدة حاس، سبقها تعليق المدارس في منطقة معرة النعمان، أول أمس الخميس، للأسباب ذاتها.

 

الاخبار المتعلقة

اعداد عمر عبد الفتاح | تحرير بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 29 أكتوبر، 2016 5:30:50 م خبر دوليسياسي مجلس الأمن
الخبر السابق
فصائل عسكرية في درعا تطلق معركة للسيطرة على "الكتيبة المهجورة"
الخبر التالي
قوات النظام تكثف قصفها على طيبة الإمام بحماة