"الأسايش" تعتقل أشخاصاً بتهمة الاستيلاء على أراضي انتفاع بريف الحسكة

اعداد بدر محمد | تحرير حسن برهان, بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 29 أكتوبر، 2016 9:18:15 م - آخر تحديث بتاريخ : 29 أكتوبر، 2016 11:06:51 م خبر عسكرياجتماعي وحدات حماية الشعب الكردية

تحديث بتاريخ 2016/10/29 23:00:18 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

اعتقلت قوات "الأسايش" التابعة لـ"الإدارة الذاتية" الكردية، اليوم السبت، عدداً من الأشخاص، بينهم نساء، بريف الحسكة، بتهمة الاستيلاء على أراضي انتفاع لسكان عرب (مغمورون)، ليتم إخلاء سبيل النساء في وقت لاحق.

واعتقلت قوات "الأسايش" الأشخاص التسعة في قرية بريف الحسكة، على خلفية محاولتهم الاستيلاء على أراضي انتفاع لسكان عرب (مغمورون) حصلوا على أراضي زراعية بموجب قانون الإصلاح الزراعي رقم 161/1958 وتعديلاته.

وكانت "الإدارة الذتية" أوضحت أن ملكية الأراضي تعود للدولة، وأنها لا تباع ولا تشترى، ويملك المنتفعين منها "بيان مساحة" مسجلة لدى النظام بأسمائهم وأوراقهم، تثبت انتفاعهم منها بموجب قرار "الإصلاح الزراعي".

وقال أحد أقرباء المعتقلين ويدعى شيار حسن، في حديث إلى "سمارت"، إن قوات "الأسايش" داهمت صباح اليوم قرية توكل بريف الحسكة، واعتقلت رجلين وأربع نساء، من عائلة "حسن"، على خلفية احتجاجهم على "الأسايش" التي تريد زراعة أراضي القرية، بحجة أنها ملك لهم.

وأكد المصدر أن "الأسايش" أخلت سبيل النساء من بين المعتقلين مقابل "سند كفالة" مشيراً إلى اعتقال ثلاثة مدنيين من نفس العائلة، لذات السبب يوم الجمعة.

وأشار "حسن" إلى أن المعتقلين متواجدون في بلدة القحطانية، ولا يسمح بزيارتهم، لافتاً إلى أنهم سيقومون بمفاوضات حتى يتم الأفراج عن البقية.

وأوضح "حسن"، أن هناك اتفاقاً، منذ أربع سنوات، بين "الإدارة الذاتية" وأهالي القرية على إعادة الأراضي لهم.

قال عضو مؤسسة الزراعة والثروة الحيوانية التابعة لـ"لإدارة الذاتية" الكردية، في 28 أيلول الماضي، أن الأخيرة طالبت الفلاحين بدفع إيجار أراضي الانتفاع في مدينة رأس العين بالحسكة، ومن لم يستجب سيتم الاستيلاء على الأرض التي يستثمرها وتمنح لفلاح آخر.

الاخبار المتعلقة

اعداد بدر محمد | تحرير حسن برهان, بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 29 أكتوبر، 2016 9:18:15 م - آخر تحديث بتاريخ : 29 أكتوبر، 2016 11:06:51 م خبر عسكرياجتماعي وحدات حماية الشعب الكردية
الخبر السابق
إعادة افتتاح "مركز وتد" في يلدا بعد إغلاقه بمخيم اليرموك
الخبر التالي
بثينة شعبان: مستعدون لاستئناف "الحوار"