قصف للنظام والتحالف على ديرالزور و"داعش" يعتقل مدنيين بتهم مختلفة

اعداد بدر محمد | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 30 أكتوبر، 2016 3:46:44 م خبر عسكري تنظيم الدولة الإسلامية

شنّت طائرات النظام الحربية وأخرى تابعة للتحالف الدولي، اليوم الأحد، غارات على أحياء وقرى في ديرالزور، فيما قام تنظيم "الدولة الإسلامية" بحملة دهم واعتقالات طالت تجار ومستخدمي الإنترنت في مدينة البوكمال، مساء أمس السبت، حسب ما أفاد ناشطون.

وقال ناشطون، إن طائرات النظام الحربية شنت غارات على حيي الحويقة والصناعة ومنطقة حويجة صكر، تزامنت مع قصف مدفعي على محيط البانوراما وجبل الثردة، حيث تدور اشتباكات مع تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقال عضو منظمة "صوت وصورة" العاملة في مجال توثيق الانتهاكات، محمد الخضر، في تصريح إلى "سمارت" إن طائرات التحالف استهدفت قرى السكرية و السوسة و الشعفة في ريف البوكمال،اليوم الأحد، حيث استهدفت طرق ترابية ثانوية، اعتمد عليها التنظيم بعد استهداف الطرق الرئيسية.

وكان مدني قضى وأصيب خمسة آخرون، أمس السبت، جراء قصف بقذائف هاون لتنظيم الدولة على حي الجورة الخاضع لسيطرة قوات النظام في مدينة دير الزور، بينما استهدفت الأخيرة بقصف جوي ومدفعي، الأحياء الخاضعة لسيطرة التنظيم في المدينة.

وأضاف "الخضر" أن تنظيم "الدولة" اعتقل سبعة تجار في مدينة البوكمال، أمس السبت، بتهمة "عدم دفع الزكاة"، مؤكداً أن هذه الاعتقالات تكررت سابقاً، حيث أن التنظيم لا يقبل بدفع الزكاة لغير جهات التنظيم "حتى لو أثبت التاجر دفعه الزكاة لمدنيين، فالتنظيم لا يقبل".

وأوضح "الخضر"، أن تحديد قيمة الزكاة تعتمد على عناصر التنظيم، "وهو ما يتبع أهوائهم واعتباراتهم الشخصية"، لافتاً أن المعتقلين بهذه التهمة يوضعون عادة في سجون التنظيم في المدينة، ويتم الإفراج عنهم بعد دفع الزكاة إضافة لغرامة.

كما شن التنظيم حملة تفتيش طالت عدة صالات إنترنت في البوكمال، بشكل متزامن، واعتقل 10 أشخاص بتهمة "وجود مراسلات تتعلق بالتنظيم"، وفق "الخضر".

وتابع: "أحيانا يتم اعتقال مدنيين لمجرد حديثهم عن الوضع المعيشي مع أقاربهم في الخارج(...)هؤلاء يتم إطلاق سراحهم بعد مدة وجيزة وتنفيذ حكم جلد أو دفع غرامة"، مشيراً إلى أنه "في حال وجود مراسلات إعلامية أو عسكرية فمصيرهم الإعدام".

وكان تنظيم "الدولة الإسلامية" أعدم في 19 تموز الماضي، أحد عشر شخصاً في عدة قرى بريف دير الزور،، وذلك بتهمٍ مختلفة تراوحت بين "التعامل مع الائتلاف السوري، والتخابر مع الجيش الحر، والتحالف الدولي، والردة" فيما شنَّ حملة اعتقالات طالت مدنيين في قرية "بقرص"، وذلك بتهمٍ مختلفة، حسب مراسل "سمارت

على صعيد آخر، قال "الخضر"، إن 35 عائلة وصلوا من العراق، إلى مدينة البوكمال وريفها، حيث قام التنظيم بإسكان عوائل عناصره في منازل مصادرة، فيما استقبلت عائلات المدينة اللاجئين المدنيين بحكم صلات القرابة التي تربطهم بهم.

 

الاخبار المتعلقة

اعداد بدر محمد | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 30 أكتوبر، 2016 3:46:44 م خبر عسكري تنظيم الدولة الإسلامية
الخبر السابق
معارك كر وفر بين تنظيم "الدولة" والفصائل شمال حلب
الخبر التالي
نازحوا المخيمات العشوائية بريف اللاذقية يطلقون نداء استغاثة مع قدوم الشتاء