قوات النظام تسيطر على "تل كردي" وقتلى لعناصرها على طريق دمشق - حمص

اعداد سعيد غزّول | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 31 أكتوبر، 2016 9:52:17 ص خبر عسكري قوات النظام السوري

سيطرت قوات النظام، ليلة الأحد - الاثنين، على "تل كردي" في الغوطة الشرقية بريف دمشق، فيما قتل عدد من عناصر النظام باشتباكات مع "جيش الإسلام" على طريق دمشق - حمص الدولي، حسب ما أفاد ناشطون لـ"سمارت".

وقال الناشطون، إن قوات النظام مدعومةً بميليشيات مساندة لها، تمكّنت من السيطرة بشكل كامل على "تل كردي"، خلال اشتباكات دارت مع مقاتلي "جيش الإسلام"، وسط قصفٍ مدفعي وصاروخي كثيف للنظام على المنطقة، دون معلومات عن خسائر في صفوف الطرفين.

من جانبه، قال عضو مكتب التواصل في "جيش الإسلام" عمار الطيب، في تصريح لـ"سمارت"، إن معارك "كر وفر" تدور على عدة نقاط في "تل كردي" بين قوات النظام ومقاتلي "الجيش"، دون ذكر مزيد من التفاصيل حول أنباء سيطرة النظام على التل.

وأضاف "الطيب"، أن أكثر من عشرة عناصر لقوات النظام قتلوا، وجرح آخرون، باشتباكات تصدّى خلالها مقاتلو "جيش الإسلام"، لمحاولة النظام التقدم من عدة محاور على طريق دمشق - حمص الدولي، متحفظاً على ذكر تلك المحاور، منوهاً إلى جرح ثلاثة من مقاتلي "الجيش".

وأشار "الطيب"، إلى أهمية الطريق الدولي الواصل بين محافظتي ريف دمشق - حمص، بأنه يصل إلى مدينة دوما وباقي مدن وبلدات الغوطة الشرقية. لافتاً إلى أن قوات النظام تحاول بشكل يومي تقريباً، اقتحامه من عدة محاور، وسط قصف مدفعي وصاروخي كثيف.

وكانت قوات النظام سيطرت قبل يومين، على نقطتين في تل كردي، خلال اشتباكات دارت مع مقاتلي "جيش الإسلام"، في حين استعاد الأخير، عدة نقاط في بلدة الريحان المجاورة، وسط معارك "كر وفر" وتبادل للسيطرة تشهدها البلدات الواقعة شرقي مدينة دوما.

ويعتبر "تل كردي" مع بلدتي الشيفونية، والريحان، من أهم خطوط الدفاع عن مدينة دوما (أكبر معاقل الفصائل العسكرية وخاصة "جيش الإسلام" في الغوطة الشرقية) من الجهة الشرقية، وفي حال سيطرت قوات النظام على تلك المناطق في ظل محاولاتها المستمرة لاقتحامها، تنتقل المواجهات إلى مشارف المدينة.

الاخبار المتعلقة

اعداد سعيد غزّول | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 31 أكتوبر، 2016 9:52:17 ص خبر عسكري قوات النظام السوري
الخبر السابق
إلغاء اجتماع لتشكيل "محلي إدلب" لخلافات بين الفعاليات المدنية
الخبر التالي
"لافروف": السياسة الأمريكية في سوريا تهين روسيا على العلن