صحيفة: مكاتب سياحة شرقي السعودية تنظم "رحلات" إلى دمشق

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 نوفمبر، 2016 12:03:31 م خبر أعمال واقتصاداجتماعي تهريب

نشرت صحيفة "عكاظ" السعودية، تحقيقاً كشفت فيه تنظيم مكاتب لرحلات سياحية من السعودية إلى سوريا، رغم منع المملكة مواطنيها من السفر إلى سوريا، ورغم خطورة هذه الرحلات على السياح.

وذكرت الصحيفة في تحقيقها، أنها تواصلت مع مكاتب سفر وسياحة شرقي المملكة (أغلب سكانها من الطائفة الشيعية)، تتولى تنظيم مثل هذه الرحلات، حيث تصل تكلفة رحلة مدتها أسبوعان، إلى خمسة آلاف ريال سعودي (حوالي 1300 دولار)، وفق الصحيفة.

وتُظهر الصورة التي أرفقها موقع الصحيفة مع التحقيق، أن هذه المكاتب تحمل أسماء "حملة لواء العباس"، و"حملة الإمام محمد جواد"، إلا أنها لم تذكر ذلك في نص التحقيق.

وأشار التحقيق إلى أن هذه المكاتب تتعامل بحذر مع زبائنها، بسبب منع مثل هذه الرحلات إلى سوريا، مضيفا أن المكاتب تنظم الرحلات إلى مناطق في العاصمة دمشق وريفها، والتي تعتبر مناطق خطرة، حيث تمر الرحلة عبر إحدى دول الخليج العربي ومنها إلى دمشق، أو عبر مطار بيروت في لبنان، ومنه برا إلى سوريا.

وذكر التحقيق أن المكاتب تؤكد عدم الحاجة لتصريح سفر من السعودية، لأن السلطات في سوريا، تكتفي بالختم على تأشيرة دخول منفصلة عن الجواز، حيث يتطلب السماح للسياح بالدخول، الحصول على تأشيرة دخول وتصريح أمني، يتكفل بها المكتب.

وكانت شركة "ميغا بوليس" (Megapolis) السياحية الروسية، أعلنت في وقت سابق نهاية العام الماضي، عزمها تنظيم "رحلات حرب إلى سوريا"، للراغبين في زيارة خطوط التماس مع تنظيم "الدولة"، حيث تحمل تلك الرحلات اسم "جولات الأسد"، وتنطلق من موسكو، وفق ما ذكر موقع قناة "روسيا اليوم" حينها.

يذكر أن سوريا صنفت على أنها البلد الأكثر خطورة على سلامة الصحفيين في العالم، وفق ما أفادت منظمة "مراسلون بلا حدود" في كانون الأول من العام الماضي، بينما وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في آذار من العام الماضي، تقريراً، يستعرض أبرز 34 مجزرة، ارتكبتها أطراف الصراع بحق الشعب السوري، راح ضحيتها 4606 أشخاص، منهم 4259 قتلوا على يد قوات النظام.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 نوفمبر، 2016 12:03:31 م خبر أعمال واقتصاداجتماعي تهريب
الخبر السابق
إصابة عشرين نازحا سوريا في مخيمات بلبنان بداء "اليرقان" لتلوث المياه
الخبر التالي
أستراليا: لن يتم توطين أي طالب لجوء جديد "في المستقبل"