قوات النظام تجدد محاولاتها اقتحام سجن حماة المركزي

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 16 نوفمبر، 2016 2:47:52 م خبر عسكريسياسي معتقل

حاولت قوات النظام، فجر اليوم الأربعاء، اقتحام سجن حماة المركزي، حيث تصدى لها المعتقلون، وسط مخاوف من تكرار المحاولة، وفق تسجيل صوتي لأحد المعتقلين حصلت عليه "سمارت".

وقال المعتقل إنهم تصدوا لهذه المحاولة، مؤكداً نيتهم التصدي لأي محاولات قادمة من قوات النظام لاقتحام السجن، الذي يضم أكثر من 600 نزيل، تم اعتقالهم بتهم مختلفة، معظمها ذات علاقة بالثورة.

ويشهد سجن حماه توتراً أمنيا منذ شهر أيار الماضي، على خلفية اعتصام نفذه المعتقلون، أسروا خلاله عدداً من عناصر قوات النظام وضباطه، للمطالبة بإلغاء أحكام إعدام صادرة بحق بعض المعتقلين، حيث سيطر السجناء حينها على كامل السجن.

ويعاني المعتقلون ظروفاً إنسانية سيئة منذ بداية شهر آب الماضي، بعد أن بدأ النظام باستخدام سياسة التجويع ضدهم، إذ منع إدخال الطعام لإجبارهم على إنهاء السيطرة على أقسام عديدة في السجن، مع قطعه للماء والكهرباء.

وكان اتفاق أبرم بين السجناء والنظام، يقضي أن يسلّم المعتقلون البوابة الرئيسية، وشبك الزيارات، والهواتف المحمولة، وأن يوقفوا البث الإعلامي من داخل السجن، مقابل الإفراج عن جميع المعتقلين خلال مدة فترتها ثلاثة أشهر، حيث نقض النظام هذا الاتفاق وقطع الطعام عن السجناء.

وتمت إقالة مدير سجن حماه المركزي العميد زياد المحمد، في العام الماضي، بناء على طلب تقدم به المعتقلون لمعاون وزير الداخلية في حكومة النظام، وذلك "بعد فضيحة تعذيب المعتقلين داخل السجن المدني".

وشهدت عدة سجون تابعة للنظام في سوريا، احتجاجات مماثلة على خلفية تعذيب المعتقلين، أو معاملتهم السيئة، أو احتجازهم دون محاكمة، كان أبرزها الاحتجاجات التي نفذها المعتقلون في سجن حمص المركزي، وسجن السويداء وسجن طرطوس، والتي أسفرت عن مقتل وجرح عدد من المعتقلين، إضافة لخسائر بين قوات النظام، فيما طالب رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر "بيتر مورير"، في شباط الماضي، حكومة النظام بزيادة أعداد السجون المسموح للمنظمة بزيارتها في سوريا.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 16 نوفمبر، 2016 2:47:52 م خبر عسكريسياسي معتقل
الخبر السابق
الاتحاد الأوروبي يقدم مساعدات للبنان مقابل تخفيف الإجراءات عن اللاجئين السوريين
الخبر التالي
"اللجنة السياسية" بجنوب دمشق تتحدث عن مفاوضاتها مع النظام