فصائل عسكرية و"مجلس المحافظة" يؤكدون عدم علمهم بوجود لجنة تحقيق دولية في أورم الكبرى بحلب

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 نوفمبر، 2016 10:24:42 م - آخر تحديث بتاريخ : 18 نوفمبر، 2016 11:03:53 م خبر دوليعسكري الجيش السوري الحر

تحديث بتاريخ 2016/11/18 23:03:42 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

أكدت حركتا "أحرار الشام" و"نور الدين الزنكي" ومجلس محافظة حلب "الحرة"، اليوم الجمعة، عدم علمهم بتواجد لجنة تابعة للأمم المتحدة في بلدة أورم الكبرى بحلب، للتحقيق بالقصف الذي استهداف قافلة المساعدات الإنسانية في أيلول الماضي.

وأكد نائب الأمين العام للأمم المتحدة، يان إلياسون، في وقت سابق اليوم، أن محققين من المنظمة الدولية موجودون في بلدة أورم الكبرى بريف حلب الغربي للتحقيق بالقصف الذي طال قافلة المساعدات الإنسانية الأممية.

وقال الناطق الرسمي باسم "الزنكي"، النقيب عبد السلام عبد الرزاق، في تصريح إلى "سمارت"، "ليس لدينا علم بوجود لجنة تحقيق للأمم المتحدة في البلدة"، مؤكداً أن هناك غارات جوية تستهدف البلدة بشكل يومي.

أما الناطق العسكري باسم "أحرار الشام"، ويدعى "أبو يوسف المهاجر"، أكد أيضاً عدم علمهم بوجود لجنة التحقيق، معتبراً أنه في حال أرسلت الأمم المتحدة اللجنة فهذا يدل على "استخفافها بعقل الشعب السوري".

وتابع "المهاجر": لا أحد يملك طائرات ليقصف بها القافلة إلا النظام وروسيا، إرسال الأمم المتحدة للجنة هو لتمييع القضية وإنهائها، على حد تعبيره.

كما قال عضو المكتب السياسي في مجلس محافظة حلب "الحرة"، معاذ أبو صالح، "لم يصلنا شيئ من الأمم المتحدة، عادة يتم التنسيق بيننا في وجود دخول أو خروج للمناطق المحررة"، مستدركاً "إلا إذا كان التحقيق بطريقة غير معلنة فهذا أمر لا علم لنا فيه".

وكان 34 مدنياً بينهم مدير مركز الهلال الأحمر قتلوا، على الطريق الواصل بين بلدتي أورم الكبرى وكفرناها بريف حلب الغربي في 19 أيلول الماضي، جراء غارات لطائرات حربية استهدفت قافلة مساعدات أممية، مؤلفة من 31 شاحنة مقدمة من الأمم المتحدة والصحة العالمية و"اليونيسيف" والهجرة الدولية.

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 نوفمبر، 2016 10:24:42 م - آخر تحديث بتاريخ : 18 نوفمبر، 2016 11:03:53 م خبر دوليعسكري الجيش السوري الحر
الخبر السابق
ضحايا وخروج مشفى "عمر بن عبد العزيز" في حي المعادي بحلب عن الخدمة جراء قصف للنظام
الخبر التالي
"صحة حلب": خروج جميع مشافي القسم المحاصر بحلب عن الخدمة جراء القصف