ضحايا وخروج مشفى "عمر بن عبد العزيز" في حي المعادي بحلب عن الخدمة جراء قصف للنظام

اعداد مصطفى حسين | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 نوفمبر، 2016 10:54:51 م خبر عسكري جريمة حرب

أكد المدير الإداري لمشفى "عمر بن عبد العزيز"، الواقع في حي المعادي بالقسم الشرقي المحاصر من مدينة حلب، مساء اليوم الجمعة، خروج المشفى بالكامل عن الخدمة جراء قصف قوات النظام، ومقتل وجرح عشرات المدنيين، بينهم أفراد من كادر المشفى.

وقال مدير المشفى، ويدعى "أبو حسن العم"، في تصريح لـ "سمارت"، إنّهم لم يبدؤوا بإحصاء أعداد القتلى والجرحى حتى الآن جراء كثافة القصف، مؤكداً وجود قتيلين من الكادر الطبي، كما أشار إلى أنّ المشفى "لم يبق فيه أي جزء سالم" بعد استهدافه من قبل قوات النظام بعشرات قذائف المدفعية وراجمات الصواريخ.

وناشد "العم" المجتمع الدولي للتدخل وتحمل مسؤولية أكثر من 300 ألف مدني محاصر في حلب، ووقف ما وصفه بـ "حمام الدم" في المدينة.

ويُعد مشفى "عمر بن عبد العزيز" أهم المشافي، وأكثرها تطوراً في الأحياء المسيطر عليها من قبل الجيش الحر، وباقي الفصائل العسكرية، ويشمل كافة الأقسام والاختصاصات.

وتشن قوات النظام وروسيا حملة قصف غير مسبوقة على الأحياء المحاصرة في حلب، قضى على إثرها اليوم مدني وجُرح خمسة آخرون، جراء استهداف حي مساكن هنانو، وذلك بعد أن كان 23 مدنياً قتلوا في أحياء عدة بالمدينة، يوم أمس الخميس.

ونتيجة لذلك، أعلنت مديرية "التربية والتعليم الحرة" في مدينة حلب، اليوم، تعليق عمل المدارس، الرسمية والخاصة، في المدينة لمدة يومين تخوفاً من قصفها.

الاخبار المتعلقة

اعداد مصطفى حسين | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 نوفمبر، 2016 10:54:51 م خبر عسكري جريمة حرب
الخبر السابق
تربية ريف دمشق "الحرة" تعلق دوام المدارس جراء قصف قوات النظام
الخبر التالي
فصائل عسكرية و"مجلس المحافظة" يؤكدون عدم علمهم بوجود لجنة تحقيق دولية في أورم الكبرى بحلب