ضحايا بينهم أطفال ونساء باستهداف منشآت مدنية وتعليمية في إدلب

اعداد إيمان حسن | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 نوفمبر، 2016 1:08:57 م - آخر تحديث بتاريخ : 20 نوفمبر، 2016 2:40:37 م خبر عسكري جريمة حرب

تحديث بتاريخ 2016/11/20 13:40:17 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

قضى وجرح عدد من المدنيين بينهم امرأة وأطفال، اليوم الأحد، بغارات لطائرات النظام الحربية وأخرى روسية على مدرستين ومركز للدفاع المدني ومناطق أخرى في إدلب.

وقال صحفي متعاون مع "سمارت"، إن طائرات حربية روسية استهدفت بالصواريخ الفراغية معملاً للبطاريات على الأطراف الشرقية لمدينة إدلب،  فيما أكد أحد مسؤولي التوثيق في مشفى إدلب التخصصي، محمد دليل، في تصريح إلى "سمارت"، مقتل سبعة عمّال وإصابة اثنين آخرين إصابات متوسطة، بينما نجا اثنان فقط من القصف، إضافة لتدمير المعمل بشكل شبه كامل، وتضرر عدة منازل قريبة منه. 

وأضاف الصحفي، أن غارة أخرى بالصواريخ الفراغية استهدفت مزرعة قرب معمل البطاريات، يقطنها نازحون، أسفرت عن مقتل طفلين ورجل، وجريحين مدنيين، إضافة لتدمير عدة منازل.

كذلك استهدفت طائرات النظام الحربية مركز الدفاع المدني في مدينة كفرنبل، ما أسفر عن مقتل امرأة وابنتها بجانب المركز.، وإصابة أربعة مدنيين بينهم أطفال، أسعفهم الدفاع المدني إلى نقاط طبية قريبة، حسب مراسلنا.

وشنت طائرات النظام الحربية غارات بالصواريخ على مدرسة "تقنيات الحاسوب" في مدينة معرة مصرين، ما أدى لإصابة عشرة أشخاص بين معلمين وطلاب، إضافة لدمار في المدرسة، كما استهدفت بقصف مماثل مدرسة في مدينة معرة النعمان، ما أدى لإصابة ثلاثة أطفال بحصيلة أولية، حسب ناشطين.

في الغضون، استهدفت طائرات النظام الحربية قرية كفرومة في الريف الجنوبي، ما أسفر عن إصابة طفلين إصابات خفيفة، حسب ناشطين.

في الأثناء استهدفت طائرات النظام الحربية بالصواريخ مدينتي خان شيخون وبنش، ومحيط مدينة إدلب، وبلدتي التمانعة وحاس، دون إصابات.

وكان عدد من المدنيين قتلوا و جرح آخرون، أمس السبت، جراء غارات لطائرات النظام الحربية وطائرات روسية على مدن وبلدات في ريف إدلب.

الاخبار المتعلقة

اعداد إيمان حسن | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 نوفمبر، 2016 1:08:57 م - آخر تحديث بتاريخ : 20 نوفمبر، 2016 2:40:37 م خبر عسكري جريمة حرب
الخبر السابق
مقتل وجرح جنود أتراك ضمن معركة "درع الفرات" شمالي حلب
الخبر التالي
"دي ميستورا" يقترح "إدارة ذاتية" لأحياء حلب الشرقية والنظام يرفض