"الحر" ينتزع قريتين من "الوحدات الكردية" غرب منبج بحلب

اعداد أمنة رياض | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 نوفمبر، 2016 6:06:29 م خبر عسكري درع الفرات

سيطرت فصائل من الجيش السوري الحر، اليوم الاثنين، على قريتي عرب ويران والشيخ ناصر  غرب مدينة منبج بريف حلب الشرقي، بعد اشتباكات مع "وحدات حماية الشعب" الكردية، ضمن عملية "درع الفرات"، وفق ما أكدت "فرقة السلطان مراد" لـ"سمارت".

وقال قائد الفرقة، أحمد عثمان، إن اشتباكات السيطرة، أسفرت عن مقتل أكثر من ستة عناصر لـ"الوحدات الكردية" وأسر اثنين، في حين جرح أربعة من مقاتلي الفصائل العسكرية.

ولفت "عثمان"، لعدم مشاركة سلاح الجو التركي في معارك اليوم، كما أشار إلى أن الفصائل سيطرت سابقا على القرية، ليعاود تنظيم "الدولة الإسلامية" الدخول لها، وينسحب منها لاحقا لصالح "الوحدات الكردية".

وحسب "عثمان"، فإن التنظيم "يخوض معارك شرسة ضد الفصائل العسكرية ويحاول دائما استعادة السيطرة على القرى التي تتقدم لها الفصائل، عبر التسلل والمفخخات، في حين تكون معاركه مع قوات النظام، و"الوحدات الكردية"، أقل شراسة".

ووصف "عثمان" المعارك في محيط مدينة الباب، التي يهدف الجيش الحر لطرد تنظيم "الدولة" منها، بـ"الجيدة"، كما لفت لتجهيز الفصائل لمعارك في أكثر من منقطة غدا بمحيط المدينة، متوعدا بنتائج "جيدة".

وتقع القريتان بين مدينتي منبج والباب حيث تتبعان إداريا للباب، وتحاول "الوحدات الكردية"، التمركز بهما والسيطرة على مناطق أخرى، بهدف التقدم أكثر نحو مدينة الباب.

وكانت "غرفة عمليات حوار كلس" أعلنت، قبل خمسة أيام، السيطرة على ثلاث قرى خاضعة لتنظيم "الدولة " و"وحدات حماية الشعب"بريف حلب الشرقي، بعد اشتباكات معهم.

وأطلقت تركيا وفصائل تابعة للجيش الحر، في آب الماضي، عملية "درع الفرات"، التي سيطرت على مناطق الشريط الحدودي في ريف حلب، كما تحركت جنوباً وصولاً إلى بلدة أخترين بعد اشتباكات مع تنظيم "الدولة"، فيما تعمل الآن للسيطرة على الباب.

الاخبار المتعلقة

اعداد أمنة رياض | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 نوفمبر، 2016 6:06:29 م خبر عسكري درع الفرات
الخبر السابق
قتلى وجرحى لفصيلين إثر انفجار عبوة ناسفة في مدينة إدلب
الخبر التالي
حملات اعتقال يشنها النظام و"داعش" في مناطق سيطرتهما بدير الزور