نازحون بريف درعا يواجهون الشتاء بنقص المساعدات الغذائية ووسائل التدفئة

اعداد عمر عبد الفتاح | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 نوفمبر، 2016 10:51:45 م خبر اجتماعيإغاثي وإنساني نزوح

يعاني النازحون في مشروع "إنعاش الريف" ببلدة غصم بدرعا، من نقص في وسائل التدفئة، وكذلك التوزيع غير العادل للمساعدات الغذائية، وذلك مع بدء فصل الشتاء وهطول الأمطار، حسب مراسل "سمارت".

وقال المراسل، إن النقص يشمل الأغطية الشتوية، وعدم توفر المال الكافي لدى أغلب العائلات النازحة لشراء مواد التدفئة للشتاء كالحطب أو المحروقات إضافة لنقص حاد في السلل الغذائية، التي يشكو النازحين في المشروع من التوزيع غير العادل لها من قبل المنظمات الإغاثية، وفق المراسل.

كما ويعاني المشروع، الذي يقيم فيه ألف شخص من قرى درعا ومحافظات سورية أخرة، من تراكم القمامة مما ينذر بخطر انتشار الأمراض والأوبئة، 

وأطلق مجلس محافظة درعا حملة "فزعة الجنوب لإغاثة المنكوب"، بهدف تقديم مساعدات فصل الشتاء لعشرة آلاف عائلة، بكلفة مالية تقدر بمليون دولار أمريكي.

يذكر أن "إنعاش الريف" هو مشروع سكني بدء النظام بإنشائه منذ عام 1992 في بلدة غصم.

الاخبار المتعلقة

اعداد عمر عبد الفتاح | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 نوفمبر، 2016 10:51:45 م خبر اجتماعيإغاثي وإنساني نزوح
الخبر السابق
التحالف يعلن شن 21 غارة على مواقع "داعش" في سوريا والعراق
الخبر التالي
19 قتيلاً وجريحاً بقصف جوي ليلي للنظام على حي في حلب