"محلي" الرفيد بالقنيطرة: نقص الدعم المالي من الحكومة المؤقتة سبب تراكم القمامة

اعداد عمر عبد الفتاح | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 نوفمبر، 2016 10:48:14 ص خبر أعمال واقتصادإغاثي وإنساني إدارة محلية

قال رئيس المجلس المحلي لبلدة الرفيد بالقنيطرة والقرى التابعة لها، إن نقص الإمكانيات المادية وعمال النظافة، ودعم الحكومة السورية المؤقتة،  أدى لتجمع القمامة في قنوات المياه وتراكم الأوساخ فيها، وعدم القدرة على إزالتها.

وأوضح رئيس المجلس، سامر الدرويش، بتصريح خاص إلى "سمارت"، مساء أمس الاثنين، أن عدد السكان المتزايد في البلدة والقرى التابعة لها من مقيمين ومهجرين، وصل إلى حوالي 25 ألف نسمة، "ما اضطر الأهالي لاستخدام قنوات المياه، وعدم رمي الأوساخ في الأماكن المخصصة لها رغم توفرها".

وأشار "الدرويش" إلى انتشار عدة أمراض كالتهاب الأمعاء والأمراض الجلدية نتيجة تراكم القمامة، مضيفاً أن البلدة لديها خمسة عمال نظافة لا يغطون جزء صغير منها، مع وجود نقص في الإمكانيات المادية لتغطية رواتبهم، كما لفت إلى أن الحكومة السورية المؤقتة غير قادرة على التغطية "بسبب عدم توفر الإمكانيات لديها".

وأكد "الدرويش" أن المجلس خاطب عدة منظمات من أجل تأمين الاحتياجات اللازمة للنظافة، حيث تحتاج البلدة أكثر من 20 عاملاً وسيارة ضاغطة لنقل القمامة لمسافة 30 كيلو متر إضافة إلى آليات، لافتاً إلى وجود مشروع للنفايات الصلبة "شبه منتهي، بانتظار قرار الجهة الداعمة لإطلاقه".

وقال رئيس المجلس المحلي في بلدة الرفيد بالقنيطرة، يوم 14 أيلول 2016، إن البلدة تعاني بشكل كبير من نقص في مادة الطحين، والخبز، ليسجل سعر الربطة مئة ليرة سورية.

وكان محافظ القنيطرة، ضرار البشير، أكد، يوم 6 تشرين الأول الفائت، أنهم شكلوا لجنة رقابة وتفتيش لمراقبة عمل المجلس المحلية في المحافظة، ومحاسبة الفاسدين.

الاخبار المتعلقة

اعداد عمر عبد الفتاح | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 نوفمبر، 2016 10:48:14 ص خبر أعمال واقتصادإغاثي وإنساني إدارة محلية
الخبر السابق
الصليب الأحمر يبحث مع روسيا وإيران وصول المساعدات إلى حلب
الخبر التالي
مقتل تسعة مدنيين بقصف روسي على اللطامنة بريف حماة