"دي ميستورا": النظام يسعى لاستغلال الفترة الانتقالية بأميركا لتحقيق تقدم عسكري بحلب

اعداد جلال سيريس | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 نوفمبر، 2016 8:52:58 م خبر دوليعسكريسياسي الأمم المتحدة

عبر المبعوث الأممي إلى سوريا، ستافان دي ميستورا، اليوم الثلاثاء، عن اعتقاده بأن رئيس النظام في سوريا، "يريد استغلال الفترة الانتقالية في واشنطن حتى تنصيب الرئيس الأمريكي الجديد، ، لتنفيذ هجمات مدمرة على مواقع المعارضة في شرق حلب".

وقال "دي ميستورا"، في ندوة عقدها الحزب الاشتراكي الديمقراطي، إن الانطباع اكتسبه خلال زيارته الأخيرة لدمشق حيث حكومة النظام "تشعر بثقة كبيرة حالياً على قدرتها بكسب الحرب الجارية عسكرياً وبشكل سريع".

وأضاف المبعوث الأممي، أن النظام "يراهن على أن استعادة حلب الشرقية من قبل قواته سيحطم معنويات المعارضين له كليا"، مشككاً في ذات الوقت من تمكن النظام في تحقيق ذلك.

وأشار "دي ميستورا" إلى أن الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب يمكن أن يكون فرصة للتقدم في مفاوضات حل الأزمة السورية، مضيفا أن تركيز الأخير على محاربة تنظيم "الدولة" قد يشكل أرضية مشتركة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

من جانبه، قال وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير، في ذات الندوة، إن "الأزمة في سوريا تحولت إلى صراع دولي، وأن الحرب في سوريا لم تعد حرباً أهلية (...) ورغم خلافات المعارضة إلا أنها متفقة على ضرورة رحيل رئيس النظام بشار الأسد".

وأضاف "شتاينماير" أن هناك حاجة إلى خطة لمرحلة انتقالية، للوصول إلى حل سياسي ينهي الحرب، مضيفاً أن مناقشات تجري بشأن جلب إمدادات الإغاثة الإنسانية إلى حلب عبر تركيا لكن لا يوجد أي ضمانات للنجاح.

وكان وزير الخارجية في حكومة النظام، وليد المعلم، قال يوم الأحد، إنهم رفضوا مقترحا للمبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، بإقامة "إدارة ذاتية" في الأحياء الشرقية لحلب.

الاخبار المتعلقة

اعداد جلال سيريس | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 نوفمبر، 2016 8:52:58 م خبر دوليعسكريسياسي الأمم المتحدة
الخبر السابق
مسؤول أممي: المنظمات الدولية تستأنف مساعداتها للنازحين العالقين على الحدود الأردنية
الخبر التالي
منظمات تقدم دعما ماليا وعينيا لمزارعين في تفتناز بإدلب