مؤسسة إعلامية تستنكر الاعتداء على مراسلها في الحسكة

اعداد عبيدة النبواني, عبد الله الدرويش | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 نوفمبر، 2016 8:48:59 م خبر اجتماعي وحدات حماية الشعب الكردية

استنكرت "مؤسسة ولات الإعلامية" في بيان، اليوم الأربعاء، الاعتداء على مراسلها في مدينة الحسكة، محملةً “الجهات المعنية" في مناطق سيطرة "الإدارة الذاتية" الكردية، المسؤولية عن الحادث.

وقالت المؤسسة في البيان، الذي حصلت "سمارت" على نسخة منه، إن "تعرّض النشطاء والإعلاميين الكُرد، لاعتداءات بالضرب تصل حدّ الشروع بالقتل، يهدد مستقبل الإعلام والإعلاميين الكُرد، ويضعه محل تساؤلٍ وخوف".

وكان مجهولين اختطفوا مراسل "ولات أف أم"، واقتادوه إلى جهة مجهولة، حيث تعرض للضرب المبرح، إضافة لطعنة بالسكين في ظهره، تسبّبت له بنزيف في الرئة، حيث وُجد مرمياً على طريق الشدادي جنوب الحسكة، وهو بحالة "سيئة جدًا"، بحسب المؤسسة، التي اعتبرت أنها كانت عملية "تصفية جسدية مجهولة الأسباب".

وطالبت المؤسسة بإجراء تحقيق فوري في الحادثة، وتقديم الجناة للمحاكمة، محملة المسؤولين في المنطقة، سلامة وأمن الصحفيين، كما طالبت الجهات الإعلامية متمثلة بـ "المجلس الأعلى للإعلام" و"اتحاد الإعلام الحر"، بتبيان موقفهما حيال هذه الحادثة.

وشهدت محافظة الحسكة اعتراضات نظمها ناشطون ضد تصرفات "الاتحاد الديموقراطي" وقوات "الأسايش"، كان أبرزها إضرابا مفتوحا عن الطعام لـ "الحزب الوطني الكردي"، اعتراضا على الاعتقالات المتكررة بحق الناشطين، التي تقوم بها "الأسايش".

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني, عبد الله الدرويش | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 نوفمبر، 2016 8:48:59 م خبر اجتماعي وحدات حماية الشعب الكردية
الخبر السابق
خاص: معسكرات تدريب لعناصر "جند الأقصى" بعد انضمامهم لـ"فتح الشام" تمهيدا لمعارك بحماة
الخبر التالي
"الأسايش" تطلق سراح قياديين في "المجلس الوطني" وصحفياً بريف الحسكة