اجتماع بين النظام ولجنة من مدينة التل بريف دمشق لبحث خروج الفصائل منها

اعداد سامر القطريب | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 نوفمبر، 2016 10:02:21 م خبر عسكريسياسياجتماعي تهجير

اجتمعت لجنة من أهالي مدينة التل بريف دمشق والفصائل العسكرية فيها، اليوم الخميس، مع ممثلين عن النظام داخل المدينة، لبحث اتفاق يقضي بخروج الفصائل العسكرية منها، مقابل وقف العملية العسكرية التي تشنها قوات النظام، بحسب ناشطين.

وقالت الناشطة، وتدعى "أمل القلموني" في حديث لـ"سمارت"، إن النظام "اشترط" خروج من أراد من الفصائل إلى محافظة إدلب شمال البلاد، و"تسوية وضع" من يريد البقاء، إضافة لالتحاق المتخلفين عن "التجنيد الإجباري" والمطلوبين أمنياً خلال ستة أشهر أو خروجهم من البلاد، مقابل فك الحصار عن المدينة، على ألا تدخل أي قوة عسكرية إليها، ويقوم الأهالي بتشكيل لجنة لإدارتها.

من جهتها امتنعت اللجنة التي اجتمعت مع ممثلي النظام في"الجامع الكبير"، من الإدلاء بتفاصيل أوفى حول ردها على شروط النظام، و مطالبها من الإتفاق، وفق "القلموني"، التي قالت إن النظام أعطى مهلة حتى مساء يوم غدٍ الجمعة، لأخذ الرد من اللجنة.

وصعدت قوات النظام، أمس الأربعاء، عملياتها العسكرية على مدينة التل، بعد هدوء نسبي دام نحو عامين، وذلك بعد محاولة ميليشيا "درع القلمون" التابعة لقوات النظام، أول أمس الثلاثاء، اقتحام مدينة التل، بعد رفض فصائل الجيش الحر فيها تسليم المدينة.

وخرج ألف وخمسمئة شخصهم 650 مقاتلاً مع عائلاتهم، من مدينة قدسيا وبلدة الهامة في ريف دمشق، الشهر الفائت بإتجاه ريف إدلب، مروراً بقلعة المضيف في ريف حماه، برفقة وفد من الهلال الأحمر، ضمن الاتفاقالمبرم بين قوات النظام و"لجنة المصالحة" في المنطقتين.

وتوصل النظام والجهات المدنية والعسكرية في مدينة داريا  لاتفاق، في آب الماضي، يقضي يخروج جميع سكان المدينة سواء مقاتلين أو مدنيين، وإجلاء أهالي داريا المقيمين في المعضمية، حيث ماطل النظام في تنفيذ هذا البند، وشرط تبيان وضع المعتقلين، الذي يقي معلّق حتى الآن.

الاخبار المتعلقة

اعداد سامر القطريب | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 نوفمبر، 2016 10:02:21 م خبر عسكريسياسياجتماعي تهجير
الخبر السابق
"الأمم المتحدة" تنفي تقديم "دي مستورا" استقالته من منصبه
الخبر التالي
الدفاع المدني: ارتفاع ضحايا قصف روسيا والنظام على حلب إلى 59 قتيلا