بدء دخول شاحنات المساعدات الإنسانية إلى بلدة مضايا بريف دمشق

اعداد أمنة رياض| تحرير حسن برهان🕔تم النشر بتاريخ : 28 تشرين الثاني، 2016 16:44:38 خبرإغاثي وإنسانيإغاثة

بدأ، عصر اليوم الاثنين، دخول شاحنات المساعدات الأممية إلى بلدة مضايا بريف دمشق الغربي، حيث بلغ عدد الشاحنات الداخلة حتى الآن، خمس شاحنات، وفق المجلس المحلي للبلدة.

وقال مدير المكتب الإعلامي في المجلس ويدعى "أبو حسن مضايا"، إن الشاحنات الخمس دخلت برفقة سيارة تابعة لمنظمة "الهلال الأحمر"، من أجل المعاينة، حيث سيستكمل لاحقاً دخول بقية الشاحنات والمقدر عددها بـ 65.

ولفت "أبو حسن"، أن التنسيق لدخول المساعدات يتم من خلال ممثل عن "جيش الفتح" في المنطقة، والذي بدوره يسلّم مستودعات المساعدات للمجلس المحلي، الذي  يوزعها على المدنيين.

وتابع: أن المكتب الإغاثي في المجلس هو من يتولى عملية توزيع المساعدات على كافة قاطني بلدتي مضايا وبقين، بمراقبة ممثلين عن العائلات الموجودة في مضايا، إضافة لرقابة "هيئة أعيان" البلدة.

وكان المجلس المحلي أكد، مساء أمس الأحد، تأجيل دخول قافلة المساعدات الأممية إلى البلدة، حتى اليوم، إثر عرقلة دخول قافلة المساعدات الغذائية إلى بلدتي كفريا والفوعة شمالي إدلب.

وتدخل بلدة مضايا ضمن الاتفاقية المبرمة بين "جيش الفتح" والجانب الإيراني، والمعروفة باسم "هدنة الزبداني ــ الفوعة"، حيث يرتبط ملفا هاتين المنطقتين ارتباطاً وثيقاً، بحيث لا يمكن اتخاذ أي اجراء بإحداهما دون الأخرى.

وتحاصر قوات النظام وميليشيا "حزب الله" اللبناني البلدتين منذ أكثر من عام، حيث سمحتا بدخول مساعدات أممية إليها مرات عدة، إلا أنها لم تحتوي على جميع الأغذية التي يحتاجها المدنيون وأهمها اللحوم والخضراوات، ما أدى لظهور حالات سوء تغذية، وانتشار أمراض، أهمها السحايا وكواشيركور.

الاخبار المتعلقة

اعداد أمنة رياض| تحرير حسن برهان🕔تم النشر بتاريخ : 28 تشرين الثاني، 2016 16:44:38 خبرإغاثي وإنسانيإغاثة
الخبر السابق
اللاجئون السوريون بتركيا يبدأون تقديم طلبات للحصول على بطاقات الدعم المالية
الخبر التالي
مؤسسة تفتتح سوقاً خيرياً في بلدة أرمناز بإدلب