خاص: تشكيل "لجنة تفاوض" في حلب المحاصرة ومساع لـ"هدنة" وإخراج المدنيين

اعداد هبة دباس | تحرير بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 30 نوفمبر، 2016 2:48:51 م - آخر تحديث بتاريخ : 30 نوفمبر، 2016 5:14:48 م خبر عسكرياجتماعي الحصار

تحديث بتاريخ 2016/11/30 17:14:43 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

قال مراسل "سمارت" في الأحياء المحاصرة بحلب، اليوم الأربعاء، إن فعاليات مدنية وثورية توافقت على تسمية لجنة للتفاوض باسم المدنيين المحاصرين، ساعية لفتح "معابر آمنة" لخروج المدنيين إلى إدلب أو جرابلس، وسط احتمالات لعقد هدنة.

ونقل المراسل عن مقربين من أعضاء اللجنة، أنهم تواصلوا مع جهات ومنظمات دولية عبر وسيط (لم يكشفوا عن هويته)، وأن هناك "إمكانية لتنفيذ وقف للأعمال العسكرية، خلال الساعات القليلة القادمة"، تمهيداً لإخراج المدنيين.

وكانت منظمات ثورية ومدنية وشخصيات مستقلة وفعاليات شعبية ووجهاء ومجالس محلية في حلب، صادقوا، مساء أمس الثلاثاء، على تفويض لجنة مؤلفة من خمس شخصيات وتخويلها بالتفاوض مع أي جهة عاملة على الأرض (بما فيها النظام والوحدات الكردية) بما يخدم مصلحة المدنيين المحاصرين.

وحاولت "سمارت" التواصل مع "حركة أحرار الشام الإسلامية" و"مجلس محافظة حلب الحرة"، للوقوف على عمل "لجنة التفاوض" ومصادقتهما عليها، دون تلق رد من كلا الطرفين.

وكانت قوات النظام ارتكبت، صباح اليوم، مجزرة في حي جب القبة بحلب، قضى إثرها أكثر من 45 مدنياً وجرح العشرات، وفق ما أفاد الدفاع المدني، وأفادت الأمم المتحدة، في وقت سابق، أن نحو 16 ألف مدني في حلب نزحوا، جراء الهجمات المكّثفة على القسم الشرقي المحاصر من المدينة، والخاضع لسيطرة الفصائل.

وكررت روسيا والنظام اتهامهما للفصائل بعدم السماح للمدنيين بمغادرة أحياء حلب الشرقية، عقب ادعائهم فتح ممرات إنسانية لخروج المدنيين، وأخرى لخروج مقاتلي الفصائل، فيما اعتبرت فرنسا إن الممرات "الآمنة" التي أعلنت روسيا وقوات النظام عنها، لا تقدم "حلاً مجديا" للوضع.

الاخبار المتعلقة

اعداد هبة دباس | تحرير بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 30 نوفمبر، 2016 2:48:51 م - آخر تحديث بتاريخ : 30 نوفمبر، 2016 5:14:48 م خبر عسكرياجتماعي الحصار
الخبر السابق
"الزنكي" تنفي تفاوضها لمغادرة حلب وتؤكد طرح مبادرة تركية ـ روسية حول المدينة
الخبر التالي
روسيا تطرح مشروع قرار في مجلس الأمن لوقف العمليات القتالية في حلب