"صبرة" لـ "سمارت": نسعى لإلقاء المساعدات للمحاصرين بسوريا خارج إطار الأمم المتحدة

اعداد عمر عبد الفتاح| تحرير حسن برهان🕔تم النشر بتاريخ : 30 تشرين الثاني، 2016 16:38:49 خبرسياسيشخصيات معارضة

قال عضو الهيئة العليا للمفاوضات جورج صبرة، اليوم الأربعاء، أن المعارضة السورية تأمل من مؤتمر المبادرة الفرنسية المرتقب في باريس، إلى التوصل لقرار بإلقاء المساعدات للمناطق المحاصرة بسوريا خارج إطار الأمم المتحدة "عبر إحياء مجموعة أصدقاء الشعب السوري".

وأوضح "صبرة" في تصريح خاص إلى "سمارت"، أن المعارضة تسعى، خلال المؤتمر، إلى إقرار وجود منطقة آمنة للسوريين يمكن للخارجين من تحت ضغط النظام والميليشيات الطائفية أن يكونوا داخها، حسب تعبيره.

وأجاب "صبرة" على سؤال حول التصريحات من أن النظام وروسيا سيعملون على إنهاء معركة حلب قبل تسلم الإدارة الأمريكية الجديدة، قال: إن هناك اهتمام من قبل النظام وحلفائه في تعديل ميزان القوى على الأرض في حلب، "مستغلين الفراغ الذي تركته السياسة الأمريكية وكذلك العجر الإقليمي والدولي من أصدقاء الشعب السوري الذين كانوا كثر في عام 2012 والآن نبحث عنهم وبالكاد نجد من هو صادق مع الشعب السوري".

وحول السيطرة المشتركة من قبل النظام و"وحدات حماية الشعب" الكردية على أحياء بحلب، رد "صبرة" إن "حزب الاتحاد الديمقراطي"، "لم يكن يوماً ولم يحسب بأنه من قوى الثورة، وهو منظمة إرهابية تكشفت بوضوح أجندتها الخاصة فيما يفعله في القامشلي بالحسكة"، وتابع: "من المؤسف بأنه يتلقى الدعم من الولايات المتحدة تحت يافطة محاربة الإرهاب"، لكنه بالفعل لا يحارب إلا بجانب النظام وقوى الثورة، حسب قوله.

وبيّن "صبرة" أن ما جرى في خان الشيح والتل بريف دمشق هي ليست هدن ولا مصالحات بل هي "عقود إذعان للنظام يفرضها الأخير بالقوة الروسية"، مضيفاً "للأسف كان لبعض العاملين في للأمم المتحدة دور في إجراء هذه المصالحات، الذي هو جزء من خطة روسية لمساعدة النظام على إخلاء المناطق المحيطة بالعاصمة والتي تخنقه منذ أربعة سنوات".

ويعاني المدنيون في عدد من المدن والبلدات السورية حصاراً خانقاً يفرضه النظام والميليشيات المساندة له، أبرزها مدينة حلب وبلدة مضايا بريف دمشق، حيث أسفر الحصار عن تردي الوضع الصحي ووفاة عدد من المدنيين نتيجة سوء التغذية ونقص الأدوية ومقومات المعيشة.

يذكر أن طائرات "إليوشن" روسية تلقي بشكل متكرر سللاً محمولة بمظلاتعلى المناطق المحاصرة التابعة للنظام والتي تنحصر في منطقتي كفريا والفوعة، إضافة إلىأحياء دير الزور التي يحاصرها عناصر تنظيم "الدولة".

الاخبار المتعلقة

اعداد عمر عبد الفتاح| تحرير حسن برهان🕔تم النشر بتاريخ : 30 تشرين الثاني، 2016 16:38:49 خبرسياسيشخصيات معارضة
الخبر السابق
"الائتلاف" يطالب "أوباما" بالتدخل لوقف "مجازر" روسيا والنظام في حلب
الخبر التالي
"الإدارة الذاتية" تطالب بتغيير لافتات المحلات في الحسكة لتشمل لغات ثلاث