"العبدة" يطالب الأمم المتحدة بـ"إجبار" النظام على وقف استهداف حلب

اعداد أمنة رياض | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 30 نوفمبر، 2016 6:36:10 م خبر دوليعسكريسياسي الائتلاف الوطني السوري

طالب رئيس الائتلاف الوطني، أنس العبدة، اليوم الأربعاء، الأمم المتحدة، باتخاذ "خطوات فورية وحاسمة" لـ"إجبار" النظام على وقف قصف المدنيين في حلب، والالتزام ببنود وقف الأعمال العدائية، والسماح بإدخال المساعدات الإنسانية والطبية للمدينة "بشكل فوري".

وجاء هذا الطلب من خلال رسالة توجه بها "العبدة" إلى الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، ورئيس مجلس الأمن، فودي سيك، شرح فيها حول "الجرائم الوحشية" التي يرتكبها النظام وحلفاءه في مدينة حلب، واستخدام الأسلحة المحرمة دوليا، وكذلك الوضع الإنساني "المتردي"، وفق الموقع الرسمي لـ"الائتلاف".

ولفت رئيس "الائتلاف" في رسالته، لخروج جميع مشافي مدينة حلب عن الخدمة، جراء القصف العشوائي الذي طالها، ما يهدد حياة الجرحى، في ظل نقص مواد العناية الطبية اللازمة، فيما وصف مدينة حلب بـ"التابوت"، بعد نفاذ المواد الغذائية، واستمرار حصار المدنيين.

وأوضح "العبدة" في رسالته، أن القصف على مدينة حلب أدى لمقتل أكثر من 670 مدني، 40 بالمئة منهم أطفال، ونزوح أكثر من ثلاثة آلاف عائلة، وتدمير 11 مشفى ومركز طبي.

وجاء في الرسالة، أن ما يحصل في حلب يعتبر "جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية، ويضرب عرض الحائط كافة القرارات الدولية بما فيها، قراري مجلس الأمن 2118 و2235 الخاص بمنع استخدام الأسلحة العشوائية، والقرارين رقم 2254 و2268 من أجل وقف الأعمال العدائية وإيصال المساعدات الإنسانية".

وطالب "العبدة" بمحاسبة المسؤولين عن "جرائم الحرب"، محملاً المجتمع الدولي والذي وصفه بـ"العاجز" مسؤولية استمرار النظام في إعماله لعدم معاقبته حتى الآن، ودعمه من حلفائه وخاصة روسيا.

وشدد "الائتلاف" أن مسؤولية إيقاف النظام واتخاذ الخطوات الفعلية تقع على عاتق الأمم المتحدة، "لكونها الراعية الدولية الأساسية للعملية السياسية في سوريا، والتي تحمي حقوق الإنسان والسلم والأمن الدوليين".

وطالب الائتلاف الوطني السوري، في وقت سابق اليوم، الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، بالتدخل لوقف "مجازر" النظام وروسيا بحق المدنيين في حلب، معتبراً أنه "يستطيع إذا أراد ذلك".

وارتكبت قوات النظام، صباح اليوم الأربعاء، مجزرة في حي جب القبة بحلب، قضى إثرها أكثر من 45 مدنياً وجرح العشرات، وفق ما أفاد الدفاع المدني.

كذلك قضى أكثر من 25 مدنياً وجرح العشرات معظمهم من النساء والأطفال، أمس الثلاثاء، إثر قصف لطائرات النظام الحربية على حي باب النيرب في مدينة حلب، أثناء نزوح المدنيين من المنطقة، وفق الدفاع المدني.

وتتعرض حلب لهجمة "شرسة"، منذ أكثر من أسبوعين، من قبل روسيا والنظام، باستخدام كافة أنواع الأسلحة المحرمة دوليا، وفي مقدمتها غاز الكلور السام، ما أسفر عن مقتل وجرح المئات، وخروج جميع مشافي المدنية عن الخدمة.

الاخبار المتعلقة

اعداد أمنة رياض | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 30 نوفمبر، 2016 6:36:10 م خبر دوليعسكريسياسي الائتلاف الوطني السوري
الخبر السابق
جرحى مدنيون بقصف مدفعي للنظام على ريف دير الزور
الخبر التالي
قيادي في "أحرار الشام": علّقنا عملنا بالحركة لضغوط شعبية منها اقتحام الفوعة