قيادي في "أحرار الشام": علّقنا عملنا بالحركة لضغوط شعبية منها اقتحام الفوعة

اعداد أمنة رياض| تحرير محمد عماد🕔تم النشر بتاريخ : 30 تشرين الثاني، 2016 19:29:09 خبرعسكريحركة أحرار الشام

قال القيادي في "حركة أحرار الشام الإسلامية"، ويدعى "أبو علي الشامي"، اليوم الأربعاء، إنه وعدة قيادات علقوا عملهم مؤخرا لـ"أسباب وضغوط داخلية وشعبية، منها اقتحام بلدتي كفريا والفوعة شمال إدلب".

وكان مصدر من داخل "حركة أحرار الشام" أكد، مساء الأحد الفائت، تعليق ثماني قيادات عسكرية و"شرعية"، جميعهم من قادة الصف الأول، تعليق عملهم في "مجلس شورى الحركة".

وأوضح "الشامي" خلال تصريح إلى "سمارت"، أن القادة استمروا بأعمالهم "العسكرية والثورية" على الرغم من تعليق عملهم، نافياً أن يكون أمر التعليق" شق للصف" داخل "أحرار الشام" لكونه "من الأنظمة الداخلية المعمول بها ضمن الحركة".

وأشار "الشامي" أن أهم الأمور العالقة في "الحركة" والتي خلقت الضغوط والمشاكل الداخلية، هي اتفاق "الزبداني ــ الفوعة"، إضافة لتوحد بعض الفصائل العسكرية، مؤكداً أن قرارهم هو تعليق العمل وليس "انفصال".

وحول تعيين قائد جديد لـ"الحركة" وعلاقة ذلك بتعليق عملهم، لفت "الشامي" أن تعيين القائد الجديد لا علاقة له بخطوتهم تلك، وجاء نتيجة انتهاء فترة قيادة القيادي السابق فقط.

وأعلنت "حركة احرار الشام الإسلامية"، في بيان، أمس الثلاثاء، تعيين المهندس علي العمر (أبو عمار)، قائداً عاماً، خلفا لـ"يحيى الحموي".

وبيّن "الشامي"، أن هناك اجتماعات موسعة تنعقد داخل "الحركة" منذ تعيين القائد الجديد، ونتائج تلك الاجتماعات ستترجم خلال المعارك مع قوات النظام.

وحول "مجلس شورى الحركة"، أوضح أنه يتألف من 30 عضواً بين أساسي واحتياط ونائب ومشرف وإداريين، بينما يتولى المهام القيادية الكبرى، مثل "انتخاب قائد للحركة وإصدار الفتاوي المصيرية، وأمور الانضمام والانفصال للحركة، وكذلك العديد من المهام الخدمية والإدارية والتشريعية".

الاخبار المتعلقة

اعداد أمنة رياض| تحرير محمد عماد🕔تم النشر بتاريخ : 30 تشرين الثاني، 2016 19:29:09 خبرعسكريحركة أحرار الشام
الخبر السابق
"العبدة" يطالب الأمم المتحدة بـ"إجبار" النظام على وقف استهداف حلب
الخبر التالي
"حجاب" يبحث مع "جاويش أوغلو" الأوضاع في مدينة حلب