مظاهرات في مدن عربية وغربية تضامناً مع حلب

اعداد سامر القطريب, عمر عبد الفتاح | تحرير محمد عماد, حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 ديسمبر، 2016 9:10:12 م - آخر تحديث بتاريخ : 14 ديسمبر، 2016 9:29:05 م خبر دوليسياسي مظاهرة

تحديث بتاريخ 2016/12/14 21:26:57 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

خرجت مظاهرات في عواصم عربية وغربية، اليوم الأربعاء تضامناً مع المدنيين المحاصرين في أحياء حلب الشرقية، وللمطالبة بوقف العمليات العسكرية وتحييد المدنيين، حسب مقاطع مصورة بثها ناشطون على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".

في بريطانيا تظاهر مئات الناشطين السوريين والأجانب، أمام منزل رئيسة الحكومة تيريزا ماي، داعين إلى إنقاذ المدنيين ووقف عمليات القصف على أحياء حلب الشرقية، تزامناً مع تظاهر مئات الناشطين السورين والفرنسيين في العاصمة الفرنسية باريس بدعوة من منظمة العفو الدولية، كما نظمت الفعاليات المدنية في مدينة سراييفو عاصمة البوسنة والهرسك، وقفة تضامنية مع حلب في ساحة الأطفال.

وتظاهر نواب البرلمان الكويتي (مجلس الأمة) أمام السفارة الروسية، تضامناً مع  الأحياء المحاصرة، وطالبوا بالتدخل لوقف عمليات القتل والانتهاكات بحق المدنيين.

ونظمت مظاهرة في قطاع غزة المحاصر، تضمنت عرضا عسكريا، شارك فيها الأطفال تضامنا مع قرنائهم في حلب.

كما خرج أكثر من ثلاثة آلاف من المواطنين الأتراك وبمشاركة من السوريين، بمظاهرة أمام القنصلية الإيرانية في مدينة إسطنبول التركية دعماً لحلب، بدعوة من "الوقف الإسلامي التركي" ومن "جامعة إسلامية" في إسطنبول، حيث رفع المتظاهرون لافتات تندد بمجازر الميليشيات الإيرانية والقصف الروسي في حلب، كما رددوا هتافات "إيران قاتلة" و"بوتين قاتل".

كما قام أحد الخطباء وسط المتظاهرين، بإلقاء كلمة تضامنية مع أهالي حلب باللغة التركية، وختم كلمته بالدعاء لهم.

وانطلقت اليوم الأربعاء، قافلة "افتحوا الطريق إلى حلب"، من مدينة إسطنبول التركية، والتي تحمل مساعدات غذائية، وبمشاركة متطوعين أتراك ومن كل أنحاء العالم، بهدف "لفت انتباه العالم إلى المأساة الإنسانية" في المدينة.

وخرج عشرات السوريين يشاركهم عدد من الألمان والعرب في مدينتي برلين وفرانكفورت بألمانيا، مساء أمس الثلاثاء، في مظاهرة تضامنية مع أهالي مدينة حلب المحاصرة، أمام  كل من القنصلية والسفارة الروسية، حسب مراسل "سمارت".

وناشد ناشطون، في وقت سابق، "العالم بأسره" لوقف المجازر التي يرتكبها النظام في الأحياء التي تسيطر عليها الفصائل العسكرية في القسم الشرقي المحاصر من مدينة حلب، مع استمرار تقدم قواته في تلك الأحياء، وتدهور الوضع الإنساني.

الاخبار المتعلقة

اعداد سامر القطريب, عمر عبد الفتاح | تحرير محمد عماد, حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 ديسمبر، 2016 9:10:12 م - آخر تحديث بتاريخ : 14 ديسمبر، 2016 9:29:05 م خبر دوليسياسي مظاهرة
الخبر السابق
التحالف: الأسلحة التي استولى عليها "داعش" في تدمر تهدد قواتنا
الخبر التالي
قطر تلغي الاحتفال بعيدها الوطني وبرج إيفل يطفئ أنواره دعماً لحلب