محاصرو حلب يتخوّفون من ارتكاب مجازر بحقهم بعد توقف عملية الإجلاء

اعداد أمنة رياض | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 16 ديسمبر، 2016 8:36:24 م خبر عسكريإغاثي وإنساني الحصار

أكد ناشطون داخل أحياء حلب الشرقية المحاصرة لـ"سمارت"، اليوم الجمعة، أن المحاصرين يتخوفون قصف النظام لمناطقهم وارتكاب مجازر في حقهم، عقب خرق قواته لاتفاق وقف إطلاق النار بالمدينة، وإيقاف عملية الإجلاء.

وقال أحد الناشطين، إن النساء والأطفال والمدنيين ينتظرون في الشوارع، دخول الحافلات مجدداً لإجلائهم منها، في ظل تردي الوضع الإنساني بشكل "كبير".

بدوره وجه ناشط مازال متواجد في تلك الأحياء، نداء استغاثة باسم 50 ألف مدني محاصرين داخل الأحياء الشرقية، لإخراجهم منها بوجود ضمانات "جدّية وحقيقة"، و"إلا سيتم قتلهم جميعاً".

وأكد الناشط أن نسبة الأشخاص الذين غادروا الأحياء الشرقية منذ بدء اتفاق وقف إطلاق النار، لم يتجاوز الـ 10 بالمئة.

وكانت عملية إجلاء المدنيين من أحياء حلب المحاصرة توقفت، ظهر اليوم، إثر قطع ميليشيات إيرانية لطريق سير القوافل وإرجاعها للدفعة رقم 11 من المهجرين رغم مرافقة ضباط روس لها، تزامناً مع خرق قوات النظام للاتفاق وقصفها الأحياء المحاصرة بالمدفعية، حيث تريد الميليشيا الإيرانية إجلاء جرحى من بلدتي كفريا والفوعة، مقابل استئناف الاتفاق.

وقال المكتب السياسي لـ"تجمع فاستقم كما أمرت" اليوم،  إن المحادثات بين المفاوض عن الفصائل العسكرية والمفاوض الروسي، حول إخلاء من بقي في حلب، توقف، وتدور محادثات روسية ــ تركية عوضاً عنها.

وكان وزير الخارجية التركي أشار، في وقت سابق اليوم، إلى أن عملية إجلاء المحاصرين في الأحياء الشرقية من مدينة حلب "لم تنته بعد".

الاخبار المتعلقة

اعداد أمنة رياض | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 16 ديسمبر، 2016 8:36:24 م خبر عسكريإغاثي وإنساني الحصار
الخبر السابق
ضحايا في قصف مدفعي للنظام على مدينة الرستن بحمص
الخبر التالي
شاهد عيان لـ"سمارت": الميليشيات الإيرانية عذّبت محتجزي حلب وقتلت عدداً منهم